آرام الأول ترأس قداس ذكرى الـ 105 للابادة الارمنية في إنطلياس

ترأس كاثوليكوس الأرمن الأرثوذكس لبيت كيليكيا آرام الأول كيشيشيان قداسا لمناسبة الذكرى الخامسة بعد المائة للابادة الأرمنية لراحة أنفس شهداء الإبادة في كاثوليكوسية الأرمن الأرثوذكس في أنطلياس، في حضور وزيرة الشباب والرياضة فارتينيه أوهانيان، السفير الارميني في لبنان فاهاكن اتابيكيان، النواب الأمين العام لـ”حزب الطاشناق” هاكوب بقرادونيان وهاكوب ترزيان وألكسندر ماطوسيان، مطران الارمن الارثوذكس في لبنان شاهيه بانوسيان، مطران الارمن الكاثوليك جورج اسادوريان، رئيسي بلديتي برج حمود مارديك بوغوصيان وعنجر فارتكس خوشيان، الى وزراء سابقين ورؤساء الطوائف الأرمنية والأحزاب الارمنية في لبنان وممثلين عن الجمعيات الخيرية والاجتماعية والثقافية والتعليمية.

واكد الكاثوليكوس آرام الأول في عظته أن “قضية الشعب الأرمني محقة لأنه تعرض لإبادة من قبل السلطنة العثمانية في العام 1915″، وقال: “نحن كأبناء وورثة لهذه الإبادة، نطالب الدولة التركية الحالية وريثة السلطنة العثمانية بالإعتراف بهذه الإبادة أولا، والمجتمع الدولي بالتحرك لنصرة هذه القضية الإنسانية في الدرجة الأولى من أجل تحقيق العدالة، ونطالب تركيا ثانيا بالتعويض عن كل الخسائر المادية والأراضي المنهوبة والتهجير الذي تعرض له الشعب الأرمني”.

وشدد على “ضرورة تذكير الأجيال المقبلة بما حصل لكي تحمل هي أيضا لواء المطالبة بحقوق الشعب الأرمني”، معتبرا أن “الأتراك يشبهون فايروس كورونا من حيث طريقة تفكيرهم بالهيمنة والإجرام، ومن حيث تبنيهم رؤية الفايروس في الدمار والخراب والعزل”.

وفي الختام وضعت الأكاليل على النصب التذكاري بمشاركة ممثلي الجمعيات الأرمنية.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى