أردوغان من تتريك ليبيا إلى تمزيق النسيج الليبي…؟

لقد نبتت العثمانية في عقل أردوغان ، فكانت ساحاتها ليبيا، بفعل هذا العائد إلى الوراء في التاريخ لاستحضار صفحاته السيئة بحق العرب والمسلمين. يقول أردوغان لرئيس الاستخبارات التركية: ”إذا أحسَنّا التعامل فسنقود العرب أربعمائة سنة أخرى”. في هذا الإطار أردوغان المهووس بالعثمانية، نجد اهتمام تركيا بـ ليبيا منذ بداية مرحلة ما بعد سقوط القذافي عام 2011. وقد ذهب أردوغان، أبعد من ذلك عندما يحاول عبثاً استعادة أحلام أجداده العثمانيين بمحاولة ”تتريك” المناطق التي يحتلها، ويعمل على تغيير أسماء الشوارع والمدن والبلدات والقرى الليبية، وآخر فصول هذا النظام الأردوغاني العثماني تكثيفه لعمليات التتريك الممنهجة في المناطق التي تحتلها قواته، معتمداً على أدواته الإرهابية الإجرامية التي تُنفذ أجنداته العثمانية، بعدما فشلت مخططاته الكبرى في سيطرة الإرهابيين على ليبيا، وتكسرت أحلامهم تحت أقدام الجيش الليبي.

ولتأكيد المؤكد، صرح الباحث السياسي، “حسين مفتاح” لسكاي نيوز، أنّ تركيا تسرّع من وتيرة مشروع ”تتريك الغرب الليبي لإعادة صياغة طرابلس وباقي مدن الغرب الليبي في قالب عثماني جديد”، وأوضح الباحث، أنّ تنفيذ هذا المخطط يتم عبر أدوات مثل “دعم نفوذ الكراغلة على حساب باقي القبائل والمكونات العربية بالغرب، وزرع المرتزقة السوريين والتركمان، الموالين للنظام التركي في كافة مفاصل مؤسسات الغرب الليبي العسكرية والشرطية، وهو المشروع الذي يتم بتمويل قطري مباشر”.

سياسة التتريك بدأت جلية وواضحة، عندما قررت بلدية تاجوراء الليبية إطلاق اسم السلطان العثماني ''سليمان القانوني'' على طريق رئيسي في المدينة
سياسة التتريك بدأت جلية وواضحة، عندما قررت بلدية تاجوراء الليبية إطلاق اسم السلطان العثماني ”سليمان القانوني” على طريق رئيسي في المدينة

علينا أن نعترف، أنّ سياسات التتريك العثمانية، أخذت منحنى تصاعدياً خلال الفترة الماضية في المناطق التي احتلتها قوات النظام التركي وميليشياته، في طرابلس ومدينتي ترهونة وبني وليد شرق العاصمة، إضافة إلى كامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة ”الوطية” الجوية، وبلدات بالجبل الغربي… وبدأت تتضح معالم التتريك، مع قيام ميليشيات ومرتزقة تركيا بتهجير الآلاف من الليبيين من منازلهم وتدمير المستشفيات و المدارس، والبنى التحتية برمتها لطمس هويتها، وتزوير تاريخها، وتوطين الإرهابيين وعائلاتهم في تلك المناطق… وسياسة التتريك بدأت جلية وواضحة، عندما قررت بلدية تاجوراء الليبية إطلاق اسم السلطان العثماني ”سليمان القانوني” على طريق رئيسي في المدينة. وقال رئيس البلدية آنذاك، في بيان على حسابه بـ”فيسبوك” إن إطلاق هذا الإسم يأتي عرفانا بدور السلطان العثماني في مساعدة أهالي طرابلس في تحرير المدينة من الغزو الإسباني خلال القرن الخامس عشر الميلادي.

مواقع إعلامية وصحف معارضة لسياسات النظام التركي كشفت أن نظام أردوغان يحاول ترسيخ احتلاله للمناطق الليبية عبر طباعة خرائط جديدة تظهر تلك المناطق على أنها تابعة لتركيا، فهي تصور توسع تركيا وتمددها بحيث تضم مناطق من سورية والعراق وليبيا… وسياسة التتريك الأردوغانية في الأراضي الليبية، ملامحها تبدو واضحة عندما يحتل أردوغان مناطق جديدة، فإنه يعمد إلى تنفيذ مخطط التتريك الذي سبق له أن نفذه في سورية، في سياق إحياء أوهامه العثمانية البائدة عبر إعادة إحياء الهوية العثمانية لدى أعداد من الليبيين من أصول تركية يعيشون فيها منذ الاحتلال العثماني للوطن العربي. وتؤكد مصادر ليبية وتركية معارضة أن أردوغان يسلح الليبيين من أصول تركية ويرفدهم بإرهابيين من فصائل ”لواء المعتصم، وفرقة السلطان مراد، ولواء صقور الشمال، والحمزات، وسليمان شاه….”، ويقود العمليات القتالية عبر طيرانه لتحقيق أطماعه هناك.

السلطان العثماني ''سليمان القانوني''
السلطان العثماني ”سليمان القانوني”

فهل يريد النظام الأردوغان من تتريك المناطق الليبية التي تحتلها عصابات وميليشيات الأخوان، أن تتحول لولايات تابعة للباب العالي، أم لتكون هذه المناطق مدارس ومصانع ومفرخة (للإخونجية) الحديثة ولزيادة الشعبوية الإسلاموية وتأليب الشعوب الأخرى من غير الإسلام على الإسلام والمسلمين، وهم ليس لهم ناقة ولا جمل بأطماع النظام التركي المعلنة والكامنة الخبيثة وكل هذا ليس حباً بالإسلام والمسلمين، وإنما لرفع راية أخرى جديدة، إلى راياته البراقة الكاذبة التي عودنا عليها، لإنقاذ سمعته وسمعة حزبه “العدالة والتنمية”، واقتصاده المنهار، وليرته التي باتت في أدنى مستوياتها، ولإشغال الشارع التركي والإقليمي والدولي، عن ممارساته الإرهابية في ليبيا، بسرقة خيرات شعبها، كما سرق ونهب خيرات سوريا… على مدار عشرة سنوات من الحرب الإرهابية التي كان فيها أردوغان ونظامه رأس الحربة بذلك.

أحلام أردوغان، هي أحلام أمريكية إسرائيلية، وفيها تتقاطع شهوة الجميع للانتهاء من العرب والعروبة، فانخراط الحكومة التركية في المخطط الدولي ضد ليبيا لم يكن يحتاج إلى دليل منذ بداية الأحداث، فمع تصريحات القادة الأتراك ذات الطابع الاستعلائي والاستفزازي ضد ليبيا، قدمت الدعم اللوجستي للتنظيمات الإرهابية داخل ليبيا والمعارضة الأخوانية العميلة التي تحتضنها بإسطنبول. فالأحداث التي يغذيها السيد أردوغان بالمال والسلاح والخطب الرنانة، وإدخال الآلاف من المرتزقة، وإدخال الهواتف النقالة، وأجهزة الاتصالات الحديثة التي لا يعرف أسرارها سوى العاملين في أجهزة الاستخبارات التركية والأمريكية تؤكد ادعاءات الحب عند أردوغان للشعب الليبي. أيّ حُبّ يا سيّد أردوغان، بالتأكيد هي شهوة رؤية الدم الليبي على مذابح ثروات ليبيا.

وهذا ما يؤكد شراهة أردوغان باحتلال أراضي ليبيا، انطلاقا من الاتفاقية الأمنية التي أبرمت بينه وبين حكومة السراج، هذه الاتفاقية اللعينة، تعبّر عن تجنيد الإرهابيين من تنظيم ”القاعدة” و ”داعش” والحركات التكفيرية التي جلبها أردوغان إلى العراق وسورية، هي نفسها التي تقف إلى جانب قواته في ليبيا ضمن القوات التركية التي تضمنتها الاتفاقية كما ورد في النص (إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا جزء من الاتفاقية الأمنية بين الطرفين)، وعلى هذا الأساس، فالاتفاقية شملت فتح المجال البحري الليبي أمام تركيا لنقل الأسلحة والمعدات العسكرية إلى حكومة السراج، وهو أكبر تحدٍّ للشعب العربي الليبي الذي يرفض الوجود العسكري التركي وأطماع أردوغان التوسعية. ويساند أردوغان حكومة السراج، المنبثقة عن اتفاق الصخيرات في العام 2015، والتي دخلت طرابلس في آذار 2016، واعتمدت في تثبيت نفوذها على ميليشيات تكفيرية.

انطلاقاً مما سبق، يمكن الرد على من يدعونا إلى إعادة قراءة تاريخ السلطنة العثمانية قراءة موضوعية، بعيدة عن التعسّف الإيديولوجي، ولاسيما التعسّف القومي العربي!، فالغريب في هذه الدعوة التي تُقر بأن السلطنة أصبحت من الماضي، وأن عودتها أمر مستحيل لا أحد يحمله على محمل الجد، الغريب أنها تمضي في تبييض صفحة السلطنة إلى حد القول: ”إن سعي الحكام الأتراك اليوم إلى استعادة وإحياء التراث العثماني، واعتماده مظلة لطموحات الدولة التركية الحديثة ما هو إلا محاولة لخلق شيء جديد لا علاقة له بالماضي”. فكيف يصحّ أن ما يفعله أردوغان لا علاقة له بالماضي، وهو الذي يستغل الماضي العثماني لتحقيق أهدافه العدوانية التوسعية، بينما يلقى هذا الاستغلال صداه الإيجابي لدى قوى الإسلام السياسي التي تتعرض بلدانها للعدوان التركي الغاشم كما هو شأن سورية…؟!

لا شك في أن تقييم المرحلة العثمانية يمكن أن يثير بعض الاختلافات، ولاسيما أن الحديث يدور عن سلطنة كانت مكوّنة من إثنيات وطوائف ومذاهب متعددة، وأن القومية التركية الحديثة هي ذاتها التي اختارت أن تنقلب على السلطنة، كما اختارت الهيمنة على غيرها من القوميات داخلها وتتريكها. وأهمية قراءة الماضي هنا، والتوصّل إلى حقيقته مهما كانت ماهيتها، لا يغيّر شيئاً من واقع أن الدولة التركية الحديثة وريثة السلطنة العثمانية، منخرطة اليوم في المشروع المعادي للعرب والرامي إلى إعادة تقسيم دولهم وفق الاحتياجات الدولية والإقليمية الاستعمارية. لا بأس من قراءة الماضي قراءة موضوعية وواقعية إذا أمكن ذلك. لكن هذه القراءة يصعب أن تتم في ظل تجاهل الحاضر. والحاضر يقول إن تركيا اليوم عدو لدود للعرب. ولا يمكن لنا قراءة ماضيها العثماني الذي تستغلّه إيديولوجياً لغزو بلداننا، قراءة أكاديمية صِرفاً وباردةً تُغمض عينيها تماماً عمّا يرتكبه الأتراك بحقنا من جرائم لا تُعد ولا تحصى.

ليبيا اليوم تواجه سياسة تتريك للإسلام عبر ضخّ إعلامي ومنهجية سياسية لها مشاريعها وحواملها وأدواتها ومنابرها ودعاتها، ترى في النموذج الإسلامي التركي الوصفة والعلاج لكل أمراضها السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وهذا التحدي التاريخي يستدعي موقفاً مناسباً ومواجهة حقيقية يقع عبئها وشرف القيام بها على عاتق كل القوى الفاعلة والمتنورة والحريصة على الهوية العربية الليبية، للتصدي لها في كل الساحات ليس بهدف إسقاطها كمشروع فقط وإنما إخراجها من دائرة التداول السياسي بشكل نهائي. فالنظام المتعثمن الذي اتخذ الإسلام لبوساً دينياً مؤدلجاً، يدركُ أنه طُعم في شرك الغرب والصهاينة الجدد لخلق صراع يحقق الفلسفة التفكيكية التي تضمن حيادية وأمن الكيان الصهيوني، وينأى به عن حمئة الصراع الحاصل في المنطقة.

خلاصة الكلام: هل يعي بعض الشعب الليبي أطماع نظام أردوغان العثمانية الجديدة بالثروات الليبية كما كانت أطماع أجداده، أم سوف يصفقون له ويدعمونه، ليس حباً به، أو تصديقاً لكلامه، وإنما نكاية ببعضهم البعض، وهذا ليس لصالح الشعب الليبي ولا لشعوب المنطقة بكل أطيافها، التي تميزت بها عبر التاريخ، وكانت الضمانة الحقيقية للتعايش والتسامح وليس التلطي خلف شعارات كاذبة باتت مفضوحة للقاصي والداني.

كاتب صحفي من المغرب.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى