أسئلة حول “الطهارة” في مفاوضة إسرائيل.. ماذا تريد الأخيرة اليوم من لبنان؟

كتب طوني عيسى في “الجمهورية”: تَصرّف الوفد اللبناني بأقصى درجات الحذر في جلسة المفاوضات الأولى، وفي الشكل قبل المضمون. “الفرسان الأربعة، كانت “قلوبهم على أيديهم” وعيونهم مفتوحة “عَشرة عَشرة”، خوفاً من خطأ في الشكل غير مقصود. فذات مرّة، وقعت ملكة جمال لبنان “ضحية” صورة. ولذلك، حتى الصورة المشتركة مع الإسرائيليين أصَرّ الوفد اللبناني على عدم نشرها، ولو “كُرمى لعيون” ديفيد شينكر، فبقيت في الكمبيوتر للتوثيق… وللتاريخ. وطبعاً، الكلام المباشر ممنوع أيضاً. وهكذا، عاد العميد الركن بسام ياسين إلى القصر مرتاح البال، وطمأن الرئيس، القائد الأعلى للجيش: «نُفِّذ الأمر سِيدْنا»! فعمّ الفرح أرجاء القصر وانشرحت الجمهورية.

إنه “يكبِّر القلب”، هذا الحرص من جانب الفريق اللبناني على “طهارة” المفاوضات “التقنية”. فإسرائيل ستحاول تدريجاً أن تنزلق بالمفاوضات نحو الأعمق: الحدود البرية والاقتصاد والنقاش السياسي. هي تعرف أنّ لبنان يعيش أسوأ ظروف انهياره الاقتصادي والمالي، وأنه في حاجة ماسّة إلى إنجاح المفاوضات والبدء في استثمار بعض من مخزون طاقته الغازية والنفطية في البلوك 9، بعد صدمةٍ في البلوك 4.

فوق ذلك، جاء انفجار مرفأ بيروت في توقيت خطِر. فهو عطّل – جزئياً على الأقل – بوابة العبور اللبنانية الممتازة بين أوروبا والشرق العربي. كما دمَّر رُبع العاصمة ومنشآتها ومؤسساتها ومرافقها الحيوية وبُناها التحتية. وإضافة إلى الخسائر المريعة في الأرواح، وقعت خسائر مادية بنحو 11 مليار دولار.

ولبنان الذي بدأ يغزوه الجوع الحقيقي هو اليوم أعجَز بكثير من القدرة على إعادة بناء المرفأ، وأعجز عن القدرة على إعمار رُبع العاصمة. وهو مُقبل على انهيارات أخرى في الأسابيع القليلة المقبلة. ولا مساعدات يُنتظر وصولها من أي جهة مانحة، ولا مجال لاستئناف المفاوضات مع صندوق النقد الدولي، لأنّ طاقم السلطة ما زال يناور ويتهرَّب من الإصلاح.

اللافت أنّ هذا المناخ يوليه الإسرائيليون اهتماماً بارزاً. فبعد انفجار 4 آب، نُشِرت تقارير في وسائل إعلام إسرائيلية تحدثت عن الفرصة المتاحة أمام إسرائيل للاستفادة من تلاشي لبنان، سواء مالياً واقتصادياً أو بتدمير أجزاء من المرفأ والعاصمة.

العديد من الخبراء الإسرائيليين رأوا أنّ الظرف مناسب جداً لجَلب لبنان إلى طاولة المفاوضات، فهو يفتقد أوراق القوة التي يمكن أن تسمح له بالرفض، أما إسرائيل فهي أكثر ارتياحاً حتى ممّا كانت عليه في مفاوضات 17 أيار 1983.

يجدر السؤال: ماذا يريد الإسرائيليون اليوم من لبنان؟

بمعزل عن مسألة ترسيم الحدود البحرية، لم يقُل الإسرائيليون ما يريدونه حتى اليوم. هم يكتفون بتأكيد أنهم لا يطمعون بالأرض اللبنانية أو بموارد لبنان الطبيعية. لا بالغاز والنفط في البحر، ولا بالمياه في البرّ. ولكن، بالتأكيد، لبنان يشكّل المنافس الطبيعي الأول لإسرائيل في الشرق الأوسط الذي تخطط له.

لقراءة المقال كاملاً اضغط هنا.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى