“أمن الدولة”: محاضر ضبط بحق ملحمتين وختم محطتين وتهجّم على الإعلاميين في البقاع الغربي

إحتكار للحوم والمواد الغذائية المدعومة ومحطات البنزين تلاعب بالأسعار وتخزين عن المواطن وتهجّم على الإعلاميين

ضمن إطار متابعة المديرية العامة لأمن الدولة موضوع إحتكار اللحوم والبنزين والمواد الغذائية المدعومة وبيعها بأسعار تفوق الأسعار المحددة من وزارة الإقتصاد والتجارة، وكذلك محطات الوقود التي تحتكر مادة البنزين التي يعمد أصحابها إلى بيعها بأسعار خيالية وبالقطارة، فضلاً عن تخزين كميات كبيرة منها في خزاناتٍ رديفة لخزانات المحطات، واستغلال الوضع الإقتصادي تارةً وارتفاع الأسعار أخرى، التعرّض للإعلاميين والصحافيين في البقاع الغربي.

ملاحم تحتكر اللحوم في البقاع الغربي

قامت دورية من مديرية البقاع الإقليمية ـ مكتب البقاع الغربي، برفقة مندوب من مصلحة حماية المستهلك، ضمن إطار متابعة المديرية العامة لأمن الدولة موضوع إحتكار اللحوم والمواد الغذائية المدعومة وبيعها بأسعار تفوق الأسعار المحددة من وزارة الإقتصاد والتجارة، بالكشف على بعض الملاحم والسوبرماركت ومحطات الوقود في  البقاع الغربي.

الجولة بدأت في الخيارة مروراً بغزة وجب جنين والقرعون وصولاً حتى سحمر، وتم تنظيم محاضر ضبط في حق صاحب إحدى الملاحم في بلدة جب جنين، وأخرى في بلدة غزة لبيعهما اللحوم المدعومة بأسعار تفوق السعر المحدد، وتم إلزام أصحاب هاتين الملحمتين بالعمل فورا على بيع اللحوم المدعومة المتبقية لديهم بالسعر الذي تم شراء العجل المدعوم على أساسه.

كما تم ضبط المردود المالي العائد عن عملية بيع اللحوم المدعومة، وترك صاحبي هاتين الملحمتين بسندي إقامة، وذلك بناء لإشارة القضاء المختص، كما تم تنظيم محضر ضبط في حق صاحب أحد السوبرماركت في بلدة الخيارة، لقيامه ببيع بعض المواد الغذائية المدعومة بأسعار تفوق الأسعار المحددة وإلزام صاحبه بيع هذه المواد حسب السعر المدعوم، كما تم ضبط المردود المالي العائد لعملية بيع هذه المواد المدعومة وترك صاحب السوبرماركت بسند إقامة بناء لإشارة القضاء المختص.

إقفال محطتين مخالفتين بالشمع الأحمر

وفي بلدة سحمر جال مراقبون من مديرية حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد، وبمؤازرة عناصر من مكتب أمن الدولة في البقاع الغربي، على عدد من محطات المحروقات وتم تنظيم محاضر ضبط بحق عدد من أصاحب المحطات لاحتكارهم مادتي البنزين والمازوت، لمخالفتهم تسعيرة وزارة الاقتصاد وتخزين كميات كبيرة في خزاناتهم وعدم بيعها بحجة نفاذها وحرمان المواطنين منها.

عمل عناصر أمن الدولة على فتح محطتين في بلدة سحمر وتفقدو خزاناتها ليجدوا فيها كميات كبيرة من مادة البنزين (تحوي الواحدة منها ما يزيد عن 6000 ليتر بنزين) مخزنة ومخبأة عن المواطنين، وشرعوها أمام المواطنين حتى نفاد الكمية، وسطروا بحق أصحابها (الذين تواروا عن الأنظار هرباً) محاضر ضبط وختمها بالشمع الأحمر.

التعدي على الإعلاميين والصحافيين

وكون الإعلام ومراسلي الوسائل الإعلامية مهمتهم نقل الصورة والخبر الصحيح، ولحظة قبام عدد من الزملاء الإعلاميين بمواكبة وتغطية حملة التفتيش الأمنية والإقتصادية لمحطات الوقود المحتكرين لمادة البنزين في سحمر “اعترضهم عدد من الشبان العاملن في إحدى المحطات التي يملكها (م. خ.) ومنعوهم من إكمال واجباتهم المهنية والتصوير لعمل أمن الدولة، موجهين إليهم الكلام النابي والإهانات وهدّدوهم بالتعرض والإيذاء جسدياً والقتل على مرأى عناصر أمن الدولة الذين حالوا دون التعرّض لهم بالإيذاء الجسدي”.

وعليه، “إننا نضع هذا الأمر برسم الأجهزة الأمنية والقضائية وحماية الصحافيين والإعلاميين في تأدية واجبهم المهني، مطالبين نقابتي الصحافة والمحررين وضع حدٍّ لهذه المهاترات والمهزلة وأن لا يكون الصحافي والمراسل والإعلامي مكسر عصا عند بعض أصحاب النفوذ المادي والسياسي والمحتكرين والفاسدين”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى