……..أنا وأنتِ ….

أمدُّ يدي وكلّي أملٌ فيكِ ..
أنكِ منقذتي

أنك وحدكِ منقذتي
عيناكِ… ثغركِ

شعركِ المُسجَّى على الكتفين الرائعين
المنتصبين كقامتي

*

أنا تعبٌ
ظلامُ قلبي ..كظلام الكهوف

مقالات ذات صلة

وطريقُ أحلامي وعرٌ
مليءٌ بالقتلةِ والسيوفْ

لم يعد هناك شيئ دافئ ..حولي

*

… قد بردت روحي …
من شدةِ خوفي أنْ تطفئي نارَ العشقِ…

… وتغادرين …وأبقى وحيداً
هاتِ يديك إليّ …دافئةٌ أكفّكِ

كحطبِ السنديانِ الذي لم تبلله الأمطارُ بعد
ضعيهما على خدّيَّ الباردين

لأنهضَ كالحصانِ المجنونِ
أقطع الحبال التي قيدتني

في جذور الأرض الوعرة
والأفكار القذرة

تحت رماد التاريخ المحترق
لمَ يجب علينا أن نفترق …؟؟؟

*

لم أنم يا حبيبتي جيداً منذ أيام
خدرةٌ تتملكني من رأسي حتى القدمين

الفراش لم يعد يطيقُ جسدي المثقل
بالأحزانِ والهمومْ

حتى فرشاة أسناني تدمي لثتي
من حزنِ كلمات الرثاء في فمي

حتى معطفي تآمر والبردُ على جسدي
كل طقوس العام صارت ضدي

وكل ما في الأمر أني بقيت تحت النار
والكوارث والمؤامرات أصيح أنتِ ….

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى