أيتها الجميلة – بسام علي سعادة

من ديوان عبيرعبيرعبير
{ أيتها الجميلة }

أيتها الجميلة أخاطبك… أيتها الجميلة أناشدك
أيتها التي لا تعرف غير الأنام
أيتها التي لا تعرف غير الأحسان
أيتها التي قلبها ممتلئ حبآ وعطاء

التي هي بياضآ ونقاء
لا أعرف ماذا أكتب وأقول … لقد تعثر لساني عن هجائك
لم أستطع أن أجد معانٍ لهجائك … فكلها بتت سيانٌ لي
فمعظم المعاجم وأبيات الشعر … بائت غير كافية لتصفك

فمن أين أتيتي … وكيف وجدتِ … وأي أحشاء حملتك
أنت مباركة مثلها أرضٌ طيبة … أنت كمشكاة نورٍ يضيئ
يكفي أن يعطي نوره أملآ وضياء … كما تعطين من قلبك حبآ وعطاء
عُذرآ منك أكتُب الكي عبير … ما هو إلا تعبيرآ لرد الوفاء

فأني عاجزٌ عن مكافئتكي إلا بهذه الأبيات
ما هي إلا لتبين الأحترام
فوالله والله لو عرفتي سريرة قلبي … لعذرتني ما أنا عليه
فأصبحت أمآ وأختآ وحبيبة ومن أصحاب الدار

مقالات ذات صلة

فأهلآ بك كيفما شئتي ولك الدار
أنا السيف بيدك … وأنا سلمآ لمن سالك … وحربآ لمن حاربك
أيتها العبير والعنبر … أيتها الوطن والمهجر … أنتِ يا عبير
ولو كنتُ يومآ تحت التراب … لأقوم من قبري وأشدوا لك

أجمل الألحان وأجملُ الأبيات
لأنكِ تستحقين أجمل الألقاب
أنتِ يا عبير
عبير ونِعمُ الأصل الأصيل
يا أبنةُ الأشراف يا عبير

التوقيع : بسام علي سعادة {أبوعلي}

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى