إبتسامة رمضانية ” قبح الله وجهك يا بومة “

زوجة الإرهابي : بشرى سارة ، بشرى سارة ، أبشر أبشر يا أبا الدرداء ، أربعة (4) من شبابنا المجاهد فجروا أنفسهم ، في بلدة القاع اللبنانية الصليبية .

الإرهابي أبو الدرداء : أحسنت خبر سار أفرح قلبي وأثلج صدري ، هنيئاً لهم هنيئاً لهم يا لسعادتهم ويا لتعاستي ، يا لتعاستي وشقائي .

زوجة الإرهابي : لماذا يا لتعاستك ؟! هل أنت تعيس حقاً ؟!.

الإرهابي أبو الدرداء :المجاهدون الأربعة (4) الليلة سيتشرفون بالإفطار مع نبينا محمد(ص) من فاكهة الجنة الشهية ، ومن حولهم حور العين تبادلهم النظرات والإبتسامات والقبلات، بينما أنا مضطر ومجبر للإفطار معك أيتها القبيحة قبح الله وجهك ، قبح الله وجهك يا سبب شقائي وتعاستي ، إنصرفي من أمامي يا أم الدرداء ، وأغربي عن وجهي يا بومة الشؤم.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: