إصمد يا محمد القيق – بسام علي سعادة

 إصمد بأرضك وعلى فراشك وراسك ماينحني ، يا محمد القيق يا أنسان

رجال وأبي.،٨٥يوم صامد وثابت مثل الأسد ، والروح فيك ثائرة بترفرف  بغضب.
بتصب الرعب والموت بقلب صهيون ، يا حيف ماتحركت دولة واحدة من العرب .
صاروا العرب إخوان بني صهيون ، وصار الفلسطيني مش عربي وحقه أغتصب.
يا رخص وذل وقلة ضمير ، بالأسم أسلام وبايعبنوا .
مفكرين أنوا العرب قصة كبيرة ، تفرقوا الأسلام كل واحد  عادينوا .

 مين بعدوا محافظ عادينوا ، ما باعوا الدين والضمير مأجرينوا .
بثمن الدين بنوا أبراج وقصور ، وطلع الضمير للغرب مأجرينوا .
إصبر يا محمد القيق يا خي الشهيد ، إصبر عاالوجع الله المُعين .
إسمع هاالنصيحة من هاالعبد الفقير ، إرجع لوضعك العادي ولا تكفي الطريق .
إرجع نصيحة لأالله واسمعا ، لا تكون ضحية ما بدنا ياك تروح رخيص .
اليوم العرب كِلا ضماير نايمة ، أرجع للأضراب لما يوعا الضمير .

لاتبكي عين إمك والحبايب معك ، لا تحرق قلب الصغير والكبير .
عارفين بفلسطين منبع رجال وشهامة ، بس لسة ما إجا دق النفير .
إقرأ يامحمد هاالرسالة وأنت على فراشك ، فسر المعاني فيها وجهز سلاحك .
عنفوانك القائم وطلقة سلاحك هيي القلم  ، وصرخة صداك بالكون بتوعي البشر.

قسمآ باالله بفلسطين رجال ناطرة رجال ، رِجال الله والنصر إدامها .
لتصب غضبها على بني صهيون المغتصب ، ويرجع الاقصى والقدس الشريف عنوانها .
نار وموت وإرجاع حق ، ورايات النصر ترفرف على تلالها .

  التوقيع : بسام علي سعادة  {أبوعلي}

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى