إقتلونا فإن شعبنا سيعي أكثر

سليماني و المهندس شهادة حالدة

عندما قال الإمام الخميني(رض) ، إقتلونا فإن شعبنا سيعي أكثر فأكثر، كانت صرخة مدوية في فضاء العالم، تدفع المجاهدين وتوقظ الغافلين وتقلق الطواغيت والمستكبرين، طالما دفعوا الملايين للإعلام لتشويه الجهاد والمجاهدين، ولطالما جندوا من مرتزقتهم لمواجهة محور المقاومة ، فإن الدم القاني والطاهر ألغى مفاعيل كل مشاريعهم، ها نحن وكل العالم نشهد الملايين تنزل لتشييع “سليماني” و“أبي مهدي المهندس” واخوتهما لتندد بالجريمة ، وليوحدوا الساحات من غزة إلى لبنان وسوريا واليمن والبحرين والعراق وإيران ، أرادوا الفصل بين هذه الساحات فتماسكت أكثر،  أرادوا إرهاب المقاومين فزادوهم صلابة وقوة ، أرادو قتل الأمل عند الشعوب المقاومة فتعزز عندهم إرادة القتال التي تطالب بالإنتقام ، عملوا على إبعاد الناس عن “الإمام الخامنئي” ليعزلوا إيران بما تمثل من قلب محور المقاومة ، فعاد ملهماً للثوار الأحرار ، نعم أيها العبد الصالح قاسمي ، نعم أيها الحبيب أبامهدي المهندس دمكم أثمر موجاً بشرياً عارماً ، وصار قنبلة في وجه الشيطان الأكبر وأعوانه ، مهدتم الأرض لصاحب الزمان “المهدي إبن الحسن” بصناعتكم للمجاهدين المنتظرين ، رفع الله من درجاتكم عنده في جنانه الخالدة ، وألحقنا بكم شهداء في سبيل الله لصالح المستضعفين ،  وسلام عليكم يوم ولدتم ويوم إستشهدتم ، ولحاقكم بسيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام ، ويوم تبعثون كباراً مع الأنبياء والصالحين.

الشيخ خضر نور الدين ( عضو المجلس المركزي / حزب الله ).

 

الشيخ خضر نور الدين ( عضو المجلس المركزي / حزب الله ).

 

 

 

 

 

الشيخ خضر نور الدين ( عضو المجلس المركزي / حزب الله ).

 

 

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى