” إنتصار تموز /2006.. المفاجآت “

**** في الثاني عشر من يوليو (تموز) من العام 2006، خرج الأمين العام لحزب الله اللبناني في مؤتمر صحفي ليعلن عن أسر الحزب لجنديين إسرائيليين في عملية نوعية ، يهدف من ورائها لإجراء عملية تبادل مع الجانب الإسرائيلي وتحرير عدد من الأسرى اللبنانيين والعرب من السجون الإسرائيلية، لتندلع واحدة من أشرس حروب المنطقة، والتي دامت 33 يومًا، وأظهر فيها “حزب الله” قدرة كبيرة على الصمود ورد العدوان الإسرائيلي.

**** نفذت قوات خاصة من حزب الله اللبناني عملية نوعية يوم 12 يوليو (تموز) من العام 2006، بتمكنها من أسر جنديين إسرائيليين، فاخترقت القوات الإسرائيلية الحدود اللبنانية مع الأراضي المحتلة لتستقبلها عبوة ناسفة دمرت دبابة وقتلت 8 جنود، لتبدأ فعليًّا حرب لبنان الثانية التي استمرت 33 يومًا، شن خلالها سلاح الجو الإسرائيلي غارات عنيفة على مواقع مدنية وعسكرية لبنانية، خاصة ما يفترض أنها تابعة أو متعاطفة مع حزب الله، مما أجبر عددًا كبيرًا من سكان الجنوب اللبناني والضاحية الجنوبية لبيروت على النزوح إلى العاصمة أو الشمال، أو حتى إلى سوريا، فيما رد الحزب بقصف العمق الإسرائيلي بصواريخ متطورة وصلت إلى حيفا وما بعد حيفا، في مفاجأة حقيقية للمتتبعين، كما هدد “نصر الله” يومها بقصف “تل أبيب” إن فكرت إسرائيل بشن غارات على العاصمة اللبنانية بيروت، وضربت قوات حزب الله في الأيام الأولى للحرب بارجة إسرائيلية متمركزة أمام الشواطئ البيروتية، في مفاجأة أخرى أثبتت إمتلاك الحزب لصواريخ مضادة للسفن، وأيضًا استعداده الجيد لحرب توقع اندلاعها يومًا ما منذ الإنسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان شهر مايو (أيار) 2000.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى