اجتماع في بعبدا اليوم لبحث أسباب انسحاب التدقيق الجنائي

يعقد اليوم اجتماع في بعبدا، لبحث أسباب انسحاب شركة “الفاريز اند مارشال” للتدقيق الجنائي، ووصفت وزير العدل في حكومة تصريف الأعمال ماري كلود نجم الخطوة بالاشارة السلبية، وكررت ان التدقيق الجنائي لا يحتاج لتعديل القوانين. ورشحت الوزيرة ان تكون الشركة تعرّضت لضغوط.. في حين ان مصادر مطلعة قالت لـ”اللواء” ان “دراسة الخطوات المقبلة على جدول الأعمال، في حال اصرت الشركة على موقفها، ولم تعدل عن قرارها”.

ويشارك في الاجتماع، إذا عقد الرئيسان عون وحسان دياب ووزير المال ووفد شركة “الفاريز ومارشال” لمعرفة أسباب إنهاء الشركة اتفاقية التدقيق الجنائي مع لبنان ومحاولة التفاوض مع الشركة حول احتمال استكمال عملها.

وربما من الاسباب: أسباب مالية، فحسب وزارة المال، لم يدفع أي دولار للشركة، وينص العقد على انها لا يمكنها المطالبة بأكثر من 150 ألف دولار بعد انهائها الاتفاقية الموقّعة معها مع العلم ان قيمة العقد هي مليونان و200 ألف دولار.

وأوضحت مصادر رسمية لـ “اللواء” ان “إنهاء العقد يرتب على لبنان دفع بدل اتعاب للشركة عن الفترة السابقة التي عملت فيها وتبلغ قيمتها نحو150 الف دولار”.

وأشارت المصادر الى انه “سيتم البحث عن شركة تدقيق بديلة وبالسرعة اللازمة لأننا لا نستطيع ان نلغي او نتخلى عن التدقيق الجنائي المحاسبي”.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى