اجراءات صارمة في دول أوروبية بسبب تصاعد مخيف لإصابات كورونا

العالم – خاص بالعالم

سلسلة جديدة من الإجراءات الصارمة دخلت حيز التنفيذ في عدة دول أوروبية بهدف وقف الموجة الثانية من انتشار وباء كوفيد19.

ففي بريطانيا التي سجلت أكثر من15 ألف إصابة جديدة، والتي احصي فيها أكبر عدد من الوفيات في أوروبا، بلغ اكثر من 43400، اصدرت العاصمة لندن تعميما بمنع اختلاط سكان أي مكان في الداخل مع أشخاص من الخارج فضلا عن حظر اللقاءات الاجتماعية .

والى فرنسا التي سجلت أكثر من 25 ألف إصابة جديدة، خلال الساعات الماضية أمضى سكان12 مدينة كبيرة بينها العاصمة باريس وضواحيها اخر ليلة بحرية قبل أن يبدأ حظر تجول مسائي وليلي وسيبقى هذا الإجراء مطبقا لفترة أربعة أسابيع على الأقل.

وسبق هذا الإجراء، تحدث وكالة الصحة الفرنسية، عن تطور مقلق للغاية تمثل في استمرار انتشار الوباء من الأصغر سنا إلى الأكبر سنا.

والى بولندا، حيث ستدخل قيود جديدة حيز التنفيذ في وارسو، والمدن الكبيرة الأخرى في التي تعتبر مناطق حمراء، ومن هذه الإجراءات إغلاق المدارس المتوسطة والثانوية، وإغلاق المطاعم ومنع حفلات الزفاف، وتحديد عدد الأشخاص في المحال التجارية، ووسائل النقل العام، فضلا عن محدودية المراسم الدينية.

وفيما سجلت كل من ايطاليا وهولندا، رقما قياسيا بعدد الاصابات اليومية بلغ اكثر من 10 آلاف و 8آلاف في كلا البلدين ، إصابة جديدة اعلنت بلجيكا فرض حظر تجول ليلي وإغلاق جميع المقاهي والمطاعم في البلاد، لمدة شهر على الأقل.

والى المانيا، حيث حثت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، مواطنيها على الحد من الاختلاط الاجتماعي، وعدم السفر إلا في أضيق الحدود، موجهة نداء شخصيا بعد أن واجهت الحكومة الاتحادية، وحكومات الولايات، صعوبة في التوصل لاتفاق على أساليب احتواء الموجة الثانية من الإصابة بفيروس كورونا.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى