احتفال ميلادي في لندن بمشاركة الأمير تشارلز والمطران درويش يُحذّر من عودة الإرهاب

تشارلز:أعمل على تعزيز التفاهم المتبادل بين أهل الإيمان وبناء الجسور ما بين ديانات العالم الكبرى

بدعوة من ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز أقيم احتفال ميلادي في كنيسة القديس برنابا في للروم الملكيين الكاثوليك في لندن بحضور الأمير تشارلز شخصياً ورئيس أساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش وعدد من ممثلي الكنائس في بريطانيا.

درويش

وتخلل الإحتفال ترانيم وصلوات ميلادية، وكلمة للمطران درويش شرح فيها معاناة المسيحيين في المنطقة مما قال :

Your Royal Highness.

It is a privilege to be with you again and thank you for your kind invitation to address you briefly this afternoon.

I greet you in the name of the Greek Melkite Catholic Patriarch and all our people of the Eastern churches.

In order to be with you today, I have travelled from Lebanon, from my Archdiocese of Zahle, Furzol and the Bekaa, a region which neighbors Syria.

I have to tell you that our situation is one of the deepest suffering and trauma. And here I do not just speak about my own people, but all of us, including the many Muslims with whom we have close relations.

Christians over centuries have played a vital role in the Middle East. Our positive influence has been visible and appreciated by all communities; we contributed in the fields of education, welfare, women’s rights, media and the promotion of freedom of speech. In all this we have sought to be bridge builders.

But what has happened, especially since 2011 and the so-called Arab Spring, has destroyed so much of men and stones. Bishops and priests have been killed; Christian monasteries and churches have been desecrated. The message is clear – not just from ISIS (Daesh) – but from so many others, that Christians are not wanted in the Middle East. We have been rejected. Thousands upon thousands of families have been driven out of their homes.

Lebanon, a country of 4.4 million inhabitants, has received 1.5 million Syrian refugees – 75 percent women and children. Lebanon now has the world’s largest number of refugees per capita.

Thanks be to God, we in our archdiocese, having been able to do a lot to help the refugees. And here, I would like to highlight to the vital help we have received from “Aid to the Church in Need”, the Catholic charity which I know you, Your Royal Highness, have done so much to support. We have provided food, shelter, medicine, psychological support and so much more to thousands of people. Our Christian families have only the Church to turn to. They have not been able to benefit aid from Government and other official channels of help.

In Iraq and Syria and other parts of the Middle East, the ever-dwindling Christian community is now hanging by a thread. Another blast of extremist terror could extinguish the light of Christian presence that was first lit when God first chose to make his home with us when Christ Jesus Our Saviour was born.

As we look forward once again to Christ coming at Christmas, may I please convey my special thanks to you, Your Royal Highness, for hearing our cry, for responding to our needs, for supporting us here and now with your presence amongst us.

You are helping to keep that light – the light of Christ – in the Middle East. That light shines not just for Christians but, with its message of love and truth, justice and mercy, tolerance and respect, it burns as a beacon of hope for all, promising the gift of peace. And this is our dearest wish this Christmas.

Your Royal Highness,

I wish you from the bottom of my heart a Merry Christmas, a Blessed Christmas and a Happy New Year!

سمو الأمير، إنه لشرف كبير أن أكون معكم مجدداً وأشكركم على دعوتكم الكريمة في هذه المناسبة.

أحيّيكم باسم بطريرك الروم الملكيين الكاثوليك وباسمِ رعايا جميع الكنائس الشرقية.

لقد اتيت من لبنان، من مطرانية الفرزل وزحلة والبقاع ، لأكون معكم وأشارككم هذه الصلاة.

انا بينكم اليوم لأنقل لكم صورةً عن وضع منطقتنا التي هي من اكثر المناطق التي عانت ومازالت من اضطرابات على كافة الأصعدة، وأنا لا أقصد فقط رعايانا المسيحية، بل ايضاً العديد من المسلمين الذين لنا معهم روابط وثيقة.

لعب المسيحيون عبر التاريخ دوراً حيوياً في الشرق الأوسط، وكان تأثيرُنا الايجابي مشهوداً له وموضِع تقدير جميعِ المجتمعات. لقد أسهمنا في حقول التربية والثقافة والخير العام والازدهار وحقوق المرأة ووسائل الاعلام وصون حرية التعبير، وفي كلّ ذلك سعينا أن نكون بُناة جُسور.

لكنّ الذي حصل، خُصوصاً منذ عام 2011 وما سُمّي بالربيع العربي، قد دمّر البشر والحجر. لقد حصلت تصفية وحشية لبعض المطارنة والكهنة. كما أنّ أدياراً مسيحية وكنائسَ قد جرى تدميرُها. إنّ الرسالة واضحة، ليس فقط من قِبَلْ تنظيم الدولة الاسلامية “داعش”، ولكن من قِبَلْ آخرين أيضاً، وفحوى الرسالة أنّ المسيحيين غير مرغوبٍ بهم في الشرق الأوسط. لقد جرى رَفضُنا، وباتَت الآلاف المؤلفة من العائلات خارج بيوتها.

“وأضاف ” إن لبنان، البلد التي يُقدّر عدد سكانه بأربعة ملايين ونصف نسمة، إستقبل مليوناً ونصف مليون نازح سوري، معظمهم من النساء والأطفال، ويُعتَبر لبنان اليوم الدولة التي لديها أكبر عدد من النازحين قياساً للفرد الواحد.

لقد كنا قادرين في أبرشيتنا، والحمد لله، أن نفعل الكثير لمساعدة النازحين. وهنا أودّ الإضاءة على المساعدة الحيوية التي تسلّمناها من مؤسسة ” عون الكنيسة ” وهي جمعية الإحسان الكاثوليكية التي اعلم أن سموّكم قد فعل الكثير لدعمها. زوّدنا المحتاجين بالطعام والملجأ والدواء وغيرها، كما فعلنا ذلك لآلافٍ من المحتاجين. فليسَ لدى عائلاتنا المسيحية سوى الكنيسة ليلجأوا اليها. فهم لم يتمكّنوا من تلقي المساعدة من الجهات المانحة ولا من قنوات رسمية أخرى معنية بالمساعدة.”

وختم درويش “إن الجماعات المسيحية، المتضائلة على الدوام، في العراق وسورية وأجزاء أخرى من الشرق الأوسط، هي الآن تواجه المخاطر، وأية ضربةٍ أخرى من الارهاب المتطرف قد يُطفئ نور الحضور المسيحي الذي أُضيء عندما اختارالله، أن يجعل إقامته بيننا، عندما وُلد يسوع المسيح، مُخَلصنا.

ونحنُ إذ ننظر الى المسيح الآتي مع الميلاد، أتوجه بالشكر الخالص لسموكم لأنكم أصغيتم باهتمام الى صرختنا، ولتجاوبكم مع حاجاتنا، ولدعمكم لنا و بحضوركم بيننا.

إنكم تساعدوننا من أجل الحفاظ على ذلك النور – نور المسيح – في الشرق الأوسط، فذلك النور لا يُشرق فقط على المسيحيين بل إنّه، برسالة المحبة والحق والعدالة والتسامح والاحترام التي يحملها يسطعُ كمنارة أمل للجميع واعداً بنعمة المحبة، وهذه هي أُمنيتنا الأعز في هذا الميلاد.

سمو الأمير

أتمنى لكم من كل قلبي ميلاداً مجيداً، ميلاداً مقدساً وسنة جديدة مباركة”

تشارلز

ومن ثم كانت كلمة لولي العهد البريطاني قال فيها :

Your Excellency, Your Graces, Ladies and Gentlemen

I did just want to say that it gives me the greatest possible pleasure to be able to join you here this afternoon for this service of prayer with the Melkite Greek Catholic Community in London, along with their hosts from the Anglican Parish of St Barnabas and friends from other churches.

In this very special season for Christians everywhere, when we affirm our belief that Christ has come, and that He is present in the world today, it is, if I may say so, a particular privilege to be able to celebrate the coming of our Lord with a community which trace their origins to the very earliest Christian communities in the Holy Land. I had the great pleasure of meeting earlier this year His Excellency, Archbishop Darwish, the Melkite Archbishop of Zahle, Furzol and Bekka, – who has honoured us all by travelling to London to be with us today – and was profoundly shocked to hear from him about just how much the Melkite community in Syria has suffered and endured.

It does seem to me that in our troubled times, when so many Christians in the Middle East face such desperate trials, there is at least some potential comfort to be found in remembering our connections to the earliest days of the Church. Indeed, as all of you know only too well, the Christmas story itself ends with the Holy Family fleeing for refuge from persecution; just as in 2017 large numbers of Christians, such as the families that I had the particular pleasure of meeting before this service, are being forced to leave their homes in the face of the most brutal persecution on account of their faith. Such barbaric persecution is even more perverse and dreadful when as many Christians seem unaware. The true spirit of reverence, which Muslims display towards Jesus and his mother Mary springs from the fountain head of their faith as described in the Koran.

As someone who, throughout my life, has tried, in whatever small way I can, to foster understanding between people of faith, and to build bridges between the great religions of the world, it is heartbreaking beyond words to see just how much pain and suffering is being endured by Christians, in this day and age, simply because of their faith. As Christians we remember, of course, how Our Lord called upon us to love our enemies and to pray for those who persecute. But for those confronted with such hatred and oppression, I can only begin to imagine how incredibly hard it must be to follow Christ’s example.

It is so vitally important, in this season of Advent and throughout the year, that Christians in this country and elsewhere, who enjoy the rights of freedom of worship and freedom of expression, do not take those rights for granted; and that we remember, and do what we can to support, our fellow Christians for whom the denial of such rights has had such profound and painful consequences.

As we remember those Christians today, it is especially appropriate that we should gather to do so in this Church of England parish which has welcomed, in the most marvellous way, another Christian community to worship alongside it and to share this beautiful Church. It offers us all, if I may say so, a very special example of Christian love and humanity.

Ladies and Gentlemen, as Christmas approaches, I know that many of you, like me, will hold in your thoughts and special prayers all those Christians who are being persecuted on account of their faith. Perhaps we might also, together, commit to doing what each of us can to help ensure that those who are suffering have a brighter year ahead than the one that has passed, so that all of us might share in the blessing promised by the Angels of “peace on Earth and good will to all.” I wish you and your families, both here and in your homelands, as peaceful and holy a Christmas as possible.

صاحب السيادة، السيدات والسادة،

أنّه من دواعي سروري ان اتواجد معكم هذا المساء، للصلاة في كنيسة القديس برنابا مع ابناء كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك في لندن، و ضيوفهم من الكنيسة الأنغليكانية ومن كنائس أخرى.

وفي هذه المناسبة الخاصة جدّاً للمسيحيين ، نؤكد إيماننا بأن المسيح قد جاء، وأنّه حاضرٌ في العالم اليوم. إنه لشرفٌ كبير أن أتمّكن من الاحتفال بمجيء الرّب مع جماعة تعودُ أصولها الى المجموعات المسيحية الاولى في الأرض المقدسة. وكان سُروري عظيماً عندما اجتمعتُ في وقتٍ سابقٍ من هذا العام بصاحب السيادة رئيس الأساقفة، المطران درويش، راعي أبرشية الفرزل وزحلة والبقاع – الذي شرّفنا جميعاً بالحضور الى لندن ليكون معنا اليوم – وقد صدمت جداً بعدما سمعتُ منه كم عانت الكنيسة الملكية الكاثوليكية في سورية وكم تحمّلت.”

وأضاف ” يبدو لي أنّه في الأوقات العصيبة الراهنة التي يُواجه فيها عددٌ كبيرٌ من المسيحيين في الشرق الأوسط تجارب صعبة ، باستطاعتنا توفير بعض الراحة الممكنة من خلال العودة الى علاقتنا العميقة بالكنيسة الأولى. و كما تعلمون جيداً أن قصة الميلاد ذاتها تُختَتَم بالعائلة المُقدسة وهي تطلب اللجوء هرباً من الاضطهاد، تماماً كما حصل في 2017 عام، حيثُ أُجبرت أعداد كبيرة من العائلات المسيحيية، كالتي سررت بمقابلتها اليوم قبل هذه الصلاة، أجبرت على ترك منازلها في مواجهة أكثر الاضطهادات وحشية بسبب إيمانهم. إن هذا الاضطهاد البربري هو الأكثر قسوةً ورُعباً في وقت لم يعِ كثيرٌ من المسيحيين ذلك.
إنّ روحية الاحترام الحقيقية التي يُظهرها المسلمون تجاه يسوع وأمّه مريم، تنبثق من ينبوع ايمانهم الأساسي كما ورد في القرآن الكريم.”

وتابع ” طوال حياتي حاولت ان اعزز التفاهم المتبادل بين أهل الإيمان وبناء الجسور ما بين ديانات العالم الكبرى، انه لمؤلم جداً أن نرى، اليوم في عصرنا هذا، مدى الألم والمعاناة التي تواجه المسيحيون بسبب ايمانهم. وكمسيحيين فإنّنا نتذكر كيفَ نادانا الرب لنحبّ أعداءنا ونُصلّي لأجل الذين يضطهدوننا. ولكن عندما نواجه بهذه الكمية من البغض والقمع، باستطاعتي ان أتصور مدى صعوبة اتباع المسيح والعيش حسب تعاليمه.

إنه من الاهمية بمكان في هذا الوقت من انتظار قدوم المُخلّص، أن لا يأخذ المسيحيون في بِلادنا أو خارجها، الذين يُمارسون حقوقهم في حرية العبادة وحرية التعبير، تلك الحقوق وكأنها متوفرة عند الجميع. إنّنا نستذكر ونعمل ما نقدر عليه لمساعدة إخوتنا المسيحيين الذين حُرموا من هذه الحقوق وكان لذلك تداعيات عميقة ومؤلمة.

وحيثما نتذكر هؤلاء المسيحيين اليوم، فإنّه من المناسب بشكلٍ خاص أن نجتمع لنفعل ذلك في كنيستنا، في كنيسة إنكلترا، التي استقبلت بكل ترحاب مجموعةً مسيحية أخرى لتُشاركها العبادة والحضور في هذه الكنيسة البهيّة. إنها تقدم لنا جميعاً، مثالاً بالغ الخصوصية عن المحبّة المسيحية وعن الإنسانية المسيحية.”

وختم ” السيدات والسادة … الميلادُ يقترب وأنا أعرف أن كثيراً منكم، مثلي، سيحملون في أفكارهم وصلواتهم جميع هؤلاء المسيحيين الذين أُضطهدوا بسبب إيمانهم. وربّما أمكننا أيضاً، معاً، أن نلتزم بما يمكن لكلّ منّا أن يُساعد في أن يكونَ لهؤلاء المتألمين، عامٌ جديد أكثرُ ضِياءً من العام السابق، حتى نتمكّن جميعاً من المشاركة في البركات التي وعدَ بها الملائكة “على الأرض السلام وفي الناس المسرّة “. أتمنى لكم ولعائلاتكم، هنا وفي أوطانكم، ميلاداً مُكتنزاً بالحد الأقصى من القدسية والسلام.”

والجدير ذكره ان المطران درويش كان قد التقى الأمير تشارلز في تشرين الأول الفائت ووضعه في صورة ما يتعرض له المسيحيون المشرقيون مما اثر وبشكل كبير في نفس الأمير الذي قرر إقامة هذا الحفل خصيصاً للعائلات المسيحية النازحة.

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى