اعتداء على مسجد وسخرية من المؤذن.. ومفتي جبيل يستنكر: لتوقيف الجناة!

استنكر مفتي جبيل، الشيخ غسان اللقيس “الإعتداء الغاشم” على جامع السلطان إبراهيم بن أدهم في جبيل من قِبل مجموعة سخرت من الآذان وتلاوة القرآن ثم دخلت حرم المسجد لتعتدي على المؤذن بالضرب والشتم.

 

وقال اللقيس إنّ “ما نخشاه أن تمتد يد الفتنة من فرنسا الى مدينتنا جبيل ومن ثم إلى لبنان”، مؤكداً أنّ “جبيل عاصمة الحوار والعيش المشترك ما هكذا يتعامل بعض سكانها مع قيم الإسلام ومبادئه السمحة”.

 

ودعا “كل السلطات الأمنية لحماية مساجدنا وجوامعنا في مدينتنا من أي اعتداء”، مطالباً بـ”توقيف الجناة والاقتصاص منهم كي يكونوا عبرة لغيرهم”.

وكانت ذكرت معلومات صحافية أنّ شباناً قاموا بالإعتداء على مسجد “السلطان إبراهيم بن أدهم” في جبيل بعدما دخلوا إليه وضربوا مؤذّنه.

وبحسب المعلومات، فهذا الإعتداء ليس الأول من نوعه لكنّه هذه المرّة كان لافتًا بعدما تحوّل إلى إعتداء وضرب وحفلة سخرية من القرآن والآذان أقيمت أمام مدخل المسجد.

 

 

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى