اقـرار عـزت الـدوري بـالتحـالف مـع القـاعـده وداعــش ومبـايعتهـا .. الـدلالــه والبـرهــان

د احمد الاسـدي | موقع جنوب لبنان

طـوال السـنـوات التي تـلـت احتـلال العـراق عـام 2003 , دأبت بقـايـا عـبث العـراق السـلطـويـة عـلـى الانكـار والتنكـر لعـلاقتهـا الاجـرامـيـه مــع القـاعـده وارهـابهـا , بل ذهـب البعـض منهـا ( صـلاح المخـتار , عـونـي القلمجـي , سعـد قـريـاقـوس , خضيـر المـرشـدي , عـبد المجيـد الرافعـي ) المتصـدر لصيـاغـة خطـابهـا الاعـلامـي وبيـانتهـا الحـزبيـة , ليس لإنكـار هـذة العـلاقــة والتبريء منهـا وحـســب , وإنمـا للتثـقيـف الادعـائـي بـالضـد مـن تنظيـم القـاعـده وشـخـوص قيـاداتـه , مـن بـن لادن والظـواهـري مـرورا بالـزرقـاوي وابـو حمـزه المهـاجـر و انتهـاء بـداعـش وخـليفـتهـا ابـو بكـر البغـدادي , والاصـرار عـلـى اعـتبـار القـاعـده وداعـش صـناعـة مخـابراتيـة ايـرانيـة ســوريـة يـرتبـط القـائميـن عليهـا بـالسيـد قـاسـم سـليمـانـي وفيـلق القـدس الايـرانـي مـبـاشـرة , بـل هنـاك مـن حـاول جـاهـدا ربط داعـش بشـخص رئيس الوزراء العـراقي نـوري المـالكـي , وصـاغ القصص والـروايات عـن تهـريبــه ( اي المـالكـي ) لـمعتقـلي القـاعـده مـن سجـن ابـو غـريب والتـاجـي وارسـالهـم الـى ســوريـة , والأتيـان لاحقـا بهـم الـى الـرمـادي والمـوصـل وصـلاح الـديـن , وفـي طبيعـة الحـال هنالك الكـثيـريـن مـن اصحـاب العقـول المغيبـة والسـاذجـه ,ممـن صـدق هـذا الانكـار وردد بـدون وعـي وإمعيـه , مـا كـانت تنشـره شبكـات البصـرة وذي قـار والـرافـديـن والمـواقـع الاعـلاميـة والمنتديـات المـرتبطـة بمـا يسمـى ( مكتب الثقـافـه والاعـلام لقيـادة قطـر العـراق ) عـن طـرهـات عـلاقـة القـاعـده بـطهـران وداعـش بـدمشــق .

عـشـرات الالاف مـن العمليـات الارهـابيـة المسـلحـة التي عـصـفـت بـالشـارع العـراقـــي , وذهـب ضحيتهـا الالـوف المـؤلفــه مـن الابـريـاء , والتي تـراوحـت بيـن سـيـارات مفخخــه , واحـزمـة نـاسفــه , وعبـوات مـزروعـه متفجـره , واخـرى لاصـقـه , وقـتـل علـى الهـويـة , وايـام اسـبــوع داميــه , والتي كـانت تعـتـرف وتتباهــى القـاعـده والدولـة الاسـلاميـة بمســؤوليتهـا عنهـا , كـان عـبثـيي دوري المخـتـار يصـرون عـلى بـراءتهـم منهـا , ويـرمـون عـاتقهـا تـارة علـى حكـومـة بغـداد واجهـزتهـا الأمنيـة , وتـارة علـى فيـلق القـدس الايـرانـي ومنظمـة بـدر والعصـائـب , واذا وجـدوا انفسهـم مـُـرغـميـن للركـوع امـام حـقيقــة نســبهـا للقـاعـده يـسـتقتلـون علـى ربـط القـاعـده بـايـران , وبـالتـالـي تحميـل الايـرانيين مسـؤوليتهـا , و فـي كـل مـره نـفـنـد ادعـاءاتهـم تلـك , ونضـعهـم امــام واقعيــة تحـالفـاتهـم القـذرة وتـخنـدقهـم مـع الارهـاب القـاعـدي واجـرامــه وارتـداءهـم لثــوب مقـاومـة الاحـتـلال زورا , كنـا نتعـرض الـى شـتـى انـواع التهـم والتسـقيـط والطعـن بـالشـرف والانتمـاء والخيـانـة والعمـالـة , ومـا اليــه مـن تفـاهـات لغــة القـوم وثـقـافتهـم التي تـربـوا عليهـا فـي مـدارس عبثهـم العهـري , وحـيث قـلنـاهـا لهـم فـي حـينه , الايــام بيـننـا , والحـقـائـق لايمكـن تـغييـبهـا الـى مـالانهـايـة , وســتأتـي اللحظـة التي سـتـركعـون امـامهـا ,وتعتـرفـوا مـرغميـن او مـُخـيـريـن بـدعـارة تحـالفكـم المشـبـوه مـع القـاعـده وارهـابهـا , واحتضـانكـم لـفكـرهـا وتكفيـرهـا , واليـوم وحـيـث اعـلنهـا وبعظمـة لسـانــه صـاحـب الغـرض عــزت الـدوري , فـي خطـاب اعـلان بيعتـــه الـى خـليفـة اســلام داعـش والداعشـييـن ابـو بكـر البغــدادي ( احـييي ,,, وفـي طليعـة هـؤلاء جميعـا , ابطـال وفـرسـان القـاعـده والـدولـة الاسـلاميــة , فلهـم منـي تحيـة خـاصــة ,ملئهـا الاعتـزاز والتقـديـر والمحبــة , تحية التقـدير لقيـاداتهـم التي اصـدرت العفـو العـام عـن كـل مـَنْ زلـة قـدمـه وخـان اهلـه ونفسـه ووطنـه ثـم تـاب الى الله الولـي الـرحيـم ) لـم يبقـى امـام هـؤلاء الادعيـاء والمتشـدقيـن إلا الاعـتـراف مـُرغمـيـن لا مـُخـيـريـن هـذة المـره , ليس بتحـالفهـم الخـائـب مـع القـاعـده وارهـابهـا طـوال السنـوات التي تلـت ادبـارهـم وهـروبهـم مـن بغـداد وتسـليمـها بسبب حمـاقـاتهـم وغبـاءهـم الـى امـريكـا وكـل مـَنْ لـه احقـاد عليــهـا , بـل تـابعيتهـم الـذليلــه للقـاعـده ودواعشهـا , وتنفيـذهـم المـُشـيـن لأوامـرهــا , وتمـريـرهـم الخـانـع لأجـندتهـا الاجـراميـة والطـائفيـة والتكفيـريـة , التي خطتهـا لهـا الصهيـونيـة العـالميـة ومـراكـز قـراراتهـا وغـرف عمليـاتهـا فـي المنطقـة والعـالـم .

الاعـتـراف السـمـج والمهـيـن لتـابعيـة ومبـايعــة بقـايـا عـبث السلطـة المـُدبـر للقـاعـده ومايسمـى بـداعـش وخـليفتهـا البغـدادي , الـذي جـاء علـى لسـان عـزت الـدوري , لـم يكـن مفـاجـيء لنـا , ولطـالمـا نـوهنـا عنــه واجـزمنـا مـنـذ عـام 2006 علـى إنــه امـر واقــع , لا تتسـاقط اوراق حـقـائـقه بتكـراريـة الانكـار الـتي ادمنـوا عليهـا , ولـكـنــه جـاء ليســحـب البســـاط نهـائيـا مـن تحــت اقـدام كـل الادعيـاء والمتشـدقيـن الـذيـن تـلاعبـوا طـوال السنـوات المنصـرمـة علـى ادعـائيــة ورقــة عـلاقــة القـاعـده ومشـتقـاتهـا بـالجمهـوريـة الاسـلاميـة الايـرانيـة والمخـابـرات الســوريـة اولا , وهـو دليــل اثبـات جـرمــي قـانـونـي وشــرعـي عــن تلـوث ايـادي بقـايـا عـبث السلطـة , ومـن ينـاصـرهـم او يـردد خطـابهـم السيـاسي او يـدافـع عـن مظـلوميـاتهـم واجتثـاثـاتهـم المـزعـومـة , بـدمـاء العـراقييـن , ومسـؤوليتهـم التشـاركيـة مـع القـاعـده وعصـابتهـا فـي القـتـل والتفجـيـر وانتهاك الاعراض وسـفك الدمـاء البريئــه , وإنّ محـاربتهـم والتصـدي لهـم والقصـاص منهـم , اصـبح واجـب وطني و اخـلاقـي علـى كـل عـراقـي, لايخـتلف عـن واجب محـاربـته للارهـاب القـاعـدي الداعـشي التكفيـري واجـرامــه ثـانيــا , ويـثـبت حـقيقــة إنً مـا اشـيـع تسميـتهـا بمظـاهـرات واعتصـامـات سـاحـات العـز وثـورة وانتفـاضـة العشـائـر , مـا هي الا غطـاء لتحـركـات القـاعـده وعصـابات الاجـرام الداعشـي وبقـايـا عبث السلطـة , وصـفحـه مـن صفحـات المشـروع الاستهـدافـي التكفيـري التفكيكـي لـدول المنطقـة ونُسـجهـا المجتمعـيـة , الـذي رسُـمـت خطـوطـه وشـُـبكـت خـرائطـة فـي تل ابيب وانقـرة والدوحـة والريـاض وعـواصـم العـربـان الخليجـي ثـالثـا , وجـاء بـالوقـت المنـاسب للـرد عـلى مسـعـود البرزانـي واولئـك الذيـن يطـالبون المـالكـي بـدلائـل ملمـوسـه عـن تصـريحـاته ( لا يمكن ان نسكت ان تكون اربيل مقرا لعمليات داعش والبعث والقاعدة والارهابيين ) , حـيث يقيـم بقايا قـادة عـبث السلطـة المدبرين في اربيـل , وتعقـد مـؤتمـرات مـايسمـى بالمجـالس العسكـريـة والعشـائريـة المتحـالفـه مـع القـاعـده وداعش فـي احضـان البـرزانييـن , وتصـدر فتـاوي الفتـن والقتـل وتبث على شـاشـات القنـوات الفضـائيـة مـن منتجعـات الارهـاب فـي صـلاح الـديـن رابعـا ,و سقـوط اخـر اوراق شجـرة التـوت عـن حـقيقـة الـدور الذي لعبتـه مـا تسـمـى بالبنـادق المقـاومـة زورا , ومقـاومـة الشـرفـاء منهـا بـراء , فـي تــأجيـجهـا للمـد الطـائفـي واسـتثـارتهـا لبـؤره فـي الشـارع العـراقـي , وبـرهـنت صحـة مـا ذهـب اليـه المجـرم حـارث الضـاري حينمـا قالهـا وتـراجـع عنهـا لاحـقـا ( القـاعـده منـا ونحـن منهـا ) , ومـا عـاد هنـاك فضـاء لـلانكـار والتنكـر وللتفسيـر وايجـاد التخـريجـات والتـلاعـب بالمفـردات بعـد اليـوم , فـالقـاعـده وداعش فـي منظـور القـوم مـاعادت ارهـابا ولا تكفيـرا , بـل بنـدقيـة مقـاومـة فعـالـة بالضـد مـن العـدو , وهـي صـاحبة اليـد العليـا والقـرار الراجـح والأمـر النـاهـي خـامسـا , وآخـرا , إن حـقيقـة مـا حـدث ويحـدث فـي العـراق لا علاقـة لـه بسـيـاسـات خـاطئـة لحكـومـة المـالكـي او الـرجـل شخصيـا , مثلمـا يحـاول ان يُـلبس البعـض المتلـون وصـاحـب الاجنـده واقـع حــال الاحـداث , وينجـر وراءه ويـردده آخـريـن بغبـائيـه , وانمـا المـُـستهـدف هـو واقـع العمليـة السيـاسيـة بـرمتهـا , ومبتغـاهـا يكمـن فـي وضـع الجميـع امـام خيـار عـودة عبثيي السلطـة ومعهـم الـدواعـش والتكفييـريـن الـى كـرسي السلطـة فـي بغـداد , او الـذهـاب بالعـراق جمعـا الـى مجهـول الارهـاب والقتـل والتفـكك والتنـاحـر المذهبي والطـائفي والديني والعـرقـي .

13 تـمـوز 2014
al_asadi@aol.com

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى