الإمام المهدي ’’عج‘‘ ينتقم من أعداء شيعته

جرت بعض الحوادث تشير إلى أن الإمام المهدي (عج) ينصر شيعته وينتقم لهم من أعدائهم.

من تلك الحوادث هذه الحادثة التي يرويها المجلسي في البحار حيث قال رضوان الله عليه: “…عن محيي الدين الأربلي أنه حضر عند أبيه ومعه رجل فنعس فوقعت عمامته عن رأسه فبدت في رأسه ضربة هائلة فسأله عنها.

فقال له: هي من صفّين

فقيل له : وكيف ذلك ووقعة صفين قديمة؟

فقال: كنت مسافرا إلى مصر فصاحبني إنسان من غزة فلما كنا في بعض الطريق تذاكرنا وقعة صفين.

فقال لي الرجل: لو كنت في أيام صفين لرويت سيفي من علي وأصحابه فقلت: لو كنت في أيام صفين لرويت سيفي من معاوية وأصحابه، وها أنا وأنت من أصحاب علي عليه السلام ومعاوية فاعتركنا عركة عظيمة واضطربنا، فما أحسست بنفسي إلا مرميا لما بي.

فبينما أنا كذلك وإذا بإنسان يوقظني بطرف رمحه، ففتحت عيني فنزل إلي ومسح الضربة فتلاءمت فقال: “إلبث هنا”، ثم غاب قليلا وعاد ومعه رأس مخاصمي مقطوعا والدواب معه، فقال لي:

“هذا رأس عدوك وأنت نصرتنا فنصرناك ولينصرن الله من نصره” فقلت: من أنت؟

فقال فلان بن فلان يعني صاحب الأمر عليه السلام ثم قال لي: “إذا سئلت عن هذه الضربة فقل ضربتها في صفين”

بحار الأنوار ج٥٢ ص٧٥

السَّلامُ عَلَيْكَ يا بَقِيَّةَ اللهِ

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق