الاعــلام العـربـانــي العـاهــر وازدواجـيــة المعـايـيــر

د احمد الاسدي | خاص موقع جنوب لبنان

مجـزرة اطفـال مـدرســة عكـرمــة المخـزومــي فـي حمـص التي ارتـكبتهـا مجـاميـع الارهـاب الوهـابي الداعـشي بـدون اي وازع ضميـر دينـي او انسـانـي , وقبلهــا ســيـل مـن المجـازر التي لاتعـد ولا تحصـى , ســكـت عنهـا الاعـلام العـاهـر العـربـاني ومعـه اعـلام الديمقـراطيـة والانسـانيـة الغـربـي , وكـأن دماء هـؤلاء الاطفـال وارواحهـم لاتمـت للانسـانيـة بصلــه , او انهـم مـن شبيحــة ( نظـام الأســد ) , او مـليشيـات ( حـزب الله ) الشيعيــة , مثلمـا يحلـو لهـم أن ينعتـوا كـل مـن يـدافـع عـن ســوريـة ويتصـدى لمـشـاريـع امـريكـا والصهيـونيـة وعـربـانهـا , وهــذا المـوقــف المخـزي ليس جـديــدا , ولا غـيـر متـوقعـا , فــَـمـِـنْ شــرع ابـواب قـنـواتـه وصـفحـات مـواقعـة لـدعـم الارهـاب وتـغـذيـتـه بكـل تـأكيــد لا تعنيــه ضحـايـاه بشـيء , و هــذا السكـوت المقصـود يـقـابلــه صـمـت فـاحـش آخــر وتـعـتيـم خجـول عـلـى عــدد الضحـايـا مـن المـدنييـن فـي الـرقــة وديـر الـزور والبوكمـال , الـذيـن تطـالهـم صــواريـخ الطـائـرات الامـريكيـة والسعـوديـة والامـاراتيــة فـي حملتهـا وتحـالفهـا المـزعـوم بالضـد مـن ( داعـش ) , حـيث مـاعـدنـا نسـمـع ذات الاسطـوانـة المشـروخـة , ولا تلـك الصـرخـات الكـاذبـه والتبـاكـي المـزيـف وذرف دمـوع التمـاسـيـح , الـتي اعـتـدنـا علـى عـويلهــا عـنـدمـا كـانت الطـائرات السـوريـة تستهـدف امـاكـن وتجمعـات العصـابات الاجـراميـة التكفيـريـة فـي حـلب وريـف دمشـق وبـاقـي المـدن السـوريـة فـي اطـار حـربهـا المفتوحـة مـع الارهـاب منذ مايزيـد على ثـلاث سنـوات , واستهـدافهـا الى الجمـاعات المسلحـة التي دنست تلك المناطـق بجـرائمهـا , ونكـلت بـأهلهـا , وذبحـت وفجـرت واستبـاحـت الشـرف , تحـت مسميـات جهـاد النكـاح , وتطبيق الشـريعـه , وماله مـن خـزعبـلات الفكـر الوهـابي التكفيـري النجـس .

الغـارات الجـويـة للتحـالف الدولـي الذي تقـوده الولايات المتحـده الامـريكيـة تـُـخـلف وراءهـا يـوميـا العشـرات مـن الضحـايـا الابـريـاء الذيـن لا ذنـب لهـم ســوى انهـم يكونـوا فـي المكـان والـزمـان الخـاطئيـن , حالهـا حـال الغـارات التي تشنهـا الطـائـرات السـوريـة والعـراقيــة , ومـُـدلس مــَـنْ يدعـي أن الغـارات الامـريكيـة تخـتلف مـن حـيث عـامـل الدقـة فـي اصـابـة اهـدافهــا , حـيث لنـا تجـارب وتجـارب مـع المجـازر التي ارتكبتهـا الطـائرات الامـريكيـة والغـربيـة بحـق المدنيين , ســواء خـلال حـرب الخليـج الثـانيــة ( حـرب الكـويـت 91 ) او حـرب غـزو واحـتلال العـراق 2003 , وكذلـك فـي افغـانسـتان ولاحقــا فـي ليبيــا , وذات المجـازر ترتكـب اليـوم فـي العـراق وســوريـة , ولكــن الصمـت والتعتيـم يبقـى سيـد المـوقف ازاءهــا بينمـا تقـوم القيـامــة وتشـتعـل شـاشـات الفضـائيـات وتنـزف المواقـع الاعـلاميـة دمــا زائفـا فـي حـال استهـدفـت الطـائرات العـراقيـة او الســوريــة تجمعـات الارهـاب ومنـاطق حـواضنـــه .

الازدواجـيــة والنفـاقـيــة يبقــيـان سيــدا السـاحــة فـي حـرب استهـداف ســوريـة والعـراق الـتي هـيـأت لهـا غـرف الارهـاب الصهيـوامـريكـي السـوداء ومعهـا مـواخـيـر عـواصـم عـواهـر العـربـان والغـرب المنـافـق , وهــذة الحـقيقــة يجـب أن يـدركهـا البلهـاء الذيـن لا زالـوا يـراهـنـون علـى حـصـان الديمقـراطيـة والانسـانيـة الامـريكــي ويغضـون البصـر والبصيـرة عـن الجـرائـم التـي تـرتكـب بحـق الاطفـال والنسـاء والشيـوخ , مـادام القـاتـل امـريكيــا اواسـرائيليـا او حـليفـا لهمـا , ويضعـون ايـديهـم ويسخـرون امـوالهـم ومـواردهـم واعـلامهـم لخـدمـة كـل مـا يصـب فـي صـالـح مشـاريـع استهـداف وتدميـر دول المنطقـة وتفتيت شعـوبهـا .

3 تشــريـن الاول 2014
al_asadi@aol.com

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى