الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تنعي الشهيد قاسم أحمد غضبان

الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تنعي الشهيد قاسم أحمد غضبان

بحضور مهيب وحشد شعبي كبير، أقامت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين حفل تأبين الشهيد قاسم أحمد غضبان، وذلك في مخيم برج البراجنة، مع الأخذ بعين الإعتبار التباعد الاجتماعي، واتباع كافة الإجراءات الوقائية، لجهة مواجهة فايروس كورونا.

وأُفتتح الحفل، لتبدأ بعد ذلك كلمات الحضور، والتي تركزت على تسليط الضوء على مناقب الفقيد، ورحلته النضالية والقومية، ودوره في دعم القضية الفلسطينية.

وقد أجمع الحضور على دور الشهيد غضبان، في التأسيس لمعادلة جامعة للقضية الفلسطينية، والمرتكزة على استمرار محاربة العدو الإسرائيلي بشتى الوسائل، وتعزيز الفكر المقاوم لدى الأجيال القادمة وضمن كل المستويات، فضلاً عن دور الشهيد في تأسيس جبهات مقاومة اعلامية وثقافية، كان لها الدور الابرز في بقاء القضية الفلسطينية في سلم أولويات الساسة والمثقفين وأصحاب الحق الفلسطيني.

في السياق، أقامت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين احتفالا تأبينيا في رحيل ابنها البار وأحد مؤسسيها الرفيق قاسم غضبان في قاعة الشهيد القائد احمد مصطفى في مخيم برج البراجنة في بيروت. وشارك فيه فعاليات سياسية ووطنية واجتماعية ونقابية وذوي الشهيد ورفاقه ورفيقاته.

*كلمة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ألقاها عضو اللجنة المركزية للجبهة الرفيق ابو سامح علي محمود * عبر فيها عن المعاني الجليلة للشهادة والشهداء مشيرا الى مناقبية الشهيد الرفيق الذي عاش من أجل فلسطين مناضلا من أسرة مناضلة فكان مثالا للتضحية والعطاء من مؤسسي الجبهة الديمقراطية في مخيم الرشيدية في ٢٢شباط عام١٩٦٩ استلم عدة مهمات قيادية وشارك في كافة معارك الدفاع عن الشعب والثورة في الاردن عام ١٩٧٠ وفي لبنان وأثناء الاجتياح الاسرائيلي وحصار بيروت عام ١٩٨٢ وفي الدفاع عن المخيمات ونتيجة حرمان الشعب الفلسطيني من الحقوق الاجتماعية والانسانية هاجر الى الدنمرك ومارس نضاله وانتمائه في لجنة حق العودة حتى استشهاده.

وأكد ابو سامح أن الوفاء للشهداء وصون تضحياتهم يكون بانهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية و بذل كل الجهود لازالة العقبات الناشئة التي تمثلت بقرار العودة للعلاقة مع الاحتلال الاسرائيلي، وتوفير متطلبات الحوار الوطني و الالتزام بقرارات الاجماع المجلس المركزي والمجلس الوطني واجتماع الامناء العامونً لمواجهة التحديات والمخاطر المتمثلة بصفقة ترامب نتنياهو وخطة الضم والتطبيع باستراتحية موحدة عمادها الانتفاضة والمقاومة بكافة أشكالها وصولا للعصيان الوطني الشامل وتدويل حقوق شعبنا في المحافل والهيئات الدولية.

وجدد الرفيق ابو سامح العهد للرفيق الشهيد والوعد على مواصلة الدرب حتى انجاز الحقوق الوطنية المشروعة في العودة والدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

كلمة عائلة الشهيد ألقاها شقيقه الحاج عمر غضبان أمين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في المخيم توجه فيها بالشكر الجزيل للجبهة الديمقراطية على دورها و مبادراتها ووفائها لمناضليها، مجددا الوعد للرفيق الشهيد ولكل الشهداء أن نحمل الامانة ونصون الرسالة جيلا بعد جيل، حتى ننجز حقوقنا الوطنية، وان نحمل رفات الشهيد وكل الشهداء الى فلسطين نبني لهم صرحا يعانق السماء تخليدا لذكراهم وتقديرا لعطائهم.

المنبر العربي للثقافة والفنون والوكالة العربية للأخبار، يتقدمان من ذوي الشهيد بأسمى آيات التعزية، كما نتوجه الى الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بأسمى آيات التعزية، والتعزية موصولة لعموم الشعب الفلسطيني في كل مكان، وستبقى أفكار الشهيد ومناقبه نبراسًا لكافة الأجيال القادمة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى