الجراد و الفراش ، في القرآن الكريم

بلاغة القرآن الكريم

الفرق بين الجراد و الفراش :

الجراد يسير ضمن ترتيب منظم يعرف أين يذهب.

بينما الفراش يسير بشكل فوضوي لا يعرف أين يذهب.

عند قيام الساعة يكون حال الناس فيها كحال الفراش ‏.

قال الله تعالى: ‏(يوم يكون الناس كالفراش المبثوث). ‏

أما عند البعث فإنهم يتجهون الى ساحة المحشر بانتظام.

‏ قال الله تعالى: (خشعاً أبصارهم يخرجون من الأجداث كأنهم جراد منتشر). ‏

ما أعظم بلاغة القرآن الكريم.

 

{يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ}

المعنى المراد في الآية للمبثوث / أي: المتفرق المنتشر.

وخلاصة المعنى: أن الحق تبارك وتعالى يخبر عن حال الناس يوم القيامة، فهم يسيرون على غير هدى في كل إتجاه، لشدة الهول حتى يُحشروا إلى الموقف، وقد شبههم سبحانه وتعالى بالفراش، لكثرتهم وإنتشارهم وضعفهم وذلهم، وكل هذا إشارة إلى الحيرة والإضطراب من هول ذلك اليوم.

  يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ (4)

 

عند قيام الساعة يكون حال الناس فيها كحال الفراش ‏.

(خُشَّعًا أَبْصَارُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُّنتَشِرٌ) (7)

الجراد يسير ضمن ترتيب منظم يعرف أين يذهب.

قال الله تعالى: (خشعاً أبصارهم يخرجون من الأجداث كأنهم جراد منتشر).

{يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ}

 

 

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق