الحسنية: التفجيرات الإرهابية مؤشر تصعيدي

حزب الله: التفجير يهدف إلى كشف البلاد..وسوريا تصفه بالإعتداء الإرهابي الجبان

والردّ تفجير إرهابي مزدوج يعصف بالعراق برعايةٍ وتوجيهٍ أميركي وتنفيذٍ سعودي ممهور بداعش وإرهابها بعد أن اتحد العراقيين لمجابهته وهزيمته.

الحسنية: التفجيرات الإرهابية مؤشر تصعيدي

 أشار رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي وائل الحسنية في بيان، إلى أن “الإرهاب يضرب مجددا في قلب العاصمة العراقية بغداد عبر استهداف أحد الأسواق الشعبية في ساحة الطيران بتفجير إرهابي مزدوج أودى بحياة ثلاثين شهيدا مدنيا وأكثر من مئة جريح من الأبرياء العزل”، مدينا “بشدة هذه التفجيرات الإرهابية الجبانة”، ورأى فيها “تصعيدا إرهابيا تغذيه وترعاه الولايات المتحدة ضد عراقنا الحبيب”، وقال: “إن مؤشر هذا التصعيد بدا واضحا من خلال العقوبات الأميركية على قيادات الحشد الشعبي العراقي الذي يخوض حرب الدفاع عن أرض العراق كتفا إلى كتف مع جيش العراق الأبي”.

عمل إرهابي

أضاف: “إن عملاً إرهابياً بهذا الحجم يثبت أن هناك تنسيقا وتكاملا بين تنظيم داعش الإرهابي والعدو الصهيوني وقوات الاحتلال الأميركي، خصوصا أنه ياتي في وقت ترتفع وتيرة المطالبات الرسمية والشعبية العراقية بإنهاء الاحتلال الأميركي لأرض العراق”.

وحدة العراق

وإذ حيا الحزب السوري القومي الاجتماعي “أرواح الشهداء الذين قضوا في التفجيرين الإرهابيين الآثمين، ويتمنى الشفاء العاجل للجرحى”، أكد أن “وحدة العراق هي أساس قوته، وأن العراقيين، جيشا وحشدا وشعبا، مطالبون بتمتين وحدتهم والاستمرار في خوض معركة دحر الإرهاب والاحتلال عن ارض الرافدين، والتصدي لكل محاولات ومشاريع التقسيم والتفتيت والانفصال”.
وأشار إلى أن “التفجيرات الارهابية التي ضربت العراق اليوم تحمل تواقيع حلف رعاة الارهاب وداعميه، والرد عليها بالمزيد من الاصرار على طرد الاحتلال ودحر الارهاب”.

حزب الله: التفجير يهدف إلى كشف البلاد

بدوره دان حزب الله بشدة التفجير الإرهابي المزدوج الذي ضرب العاصمة العراقية بغداد وأدى إلى سقوط ‏عشرات الشهداء والجرحى في سوق شعبي مكتظ بالمواطنين‎.

وقال حزب الله في بيان، “إنّه من المريب حقاً عودة التفجيرات إلى الساحة العراقية بعد فترة من الهدوء والأمن خصوصا مع ‏تصاعد المطالبة الشعبية والرسمية بخروج قوات الاحتلال الأميركي من العراق، والتي قابلتها ‏واشنطن بفرض المزيد من العقوبات على هيئة الحشد الشعبي وقادتها الأعزاء لكشف البلاد مجدداً ‏أمام تنظيم داعش الوهابي وغيره من الإرهابيين”‎.‎

أضاف، إنّ الرد على هذه الجريمة الوحشية هو “بيقظة العراقيين ووحدتهم وتمسكهم بحريتهم واستقلالهم ‏ورفضهم للاحتلال الأميركي ومواصلة جهودهم الجبارة في ملاحقة التنظيمات الإرهابية وفلولها من ‏بلادهم”‎.‎

وختم بيانه، “إنّ حزب الله إذ يتقدم من القادة العراقيين والشعب العراقي وذوي الشهداء بأحر التعازي والمواساة، ‏يسأل الله تعالى الشفاء للجرحى وللعراق الأمن والاستقرار”‎.‎

الخارجية السورية: إعتداء إرهابي جبان والردّ بمكافحة الإرهاب

ودانت الجمهورية العربية السورية بـ”أشدّ العبارات الاعتداءين الإرهابيين” اللذين وقعا في ساحة الطيران وسط بغداد وأوديا بحياة عدد كبير من المواطنين الأبرياء وإصابة آخرين.

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية السورية، “إن هذه الاعتداءات الإرهابية الجبانة تظهر مجدداً الحاجة إلى تضافر الجهود من أجل مكافحة الإرهاب حتى القضاء على هذه الآفة بشكل كامل والتي تشكل تهديداً جدياً للأمن والاستقرار في المنطقة والعالم”.

أضاف، إن الجمهورية العربية السورية “إذ تعرب عن تضامنها وتعاطفها الكامل مع العراق الشقيق إزاء هذه الاعتداءات الإرهابية الغادرة فإنها تتقدم بخالص العزاء إلى قيادة وشعب العراق الشقيق وعائلات الضحايا الثكلى مع التمنيات بالشفاء العاجل للجرحى”.

فصل الله: وحدة العراقيين كفيلة بكسر حلقة الفتنة

علّق العلامة السيد علي فضل الله على تفجيرات العراق قائلاً: “إن التفجيرات الانتحارية التي هزت العراق هذا  اليوم وأدت إلى سقوط عدد كبير من الأبرياء هي إشارة  واضحة بأن هناك من يسعى لضرب استقرار هذا  البلد ووحدته ويعمل على زرع الفتنة المذهبية بين أبنائه”.

داعياً العراقيين الى المزيد من “الوعي والوحدة والتكاتف لإفشال المخططات الإرهابية وكسر حلقة الفتنة الساعية للعبث بأمن هذا البلد واستقراره”.

أنصار الله: التفجيرات ورقة أمريكية 

دان المكتب السياسي لأنصار الله في اليمن بشدة التفجير الذي استهدف الذي استهدف سوق شعبي مكتظ بالمواطنين في بغداد وأدى إلى سقوط العشرات من الشهداء والجرحى ووصفه بـ”بالتفجير الإجرامي المزدوج”.

وأكد في بيان، “أن التفجيرات ورقة أمريكية تستخدمها عبر جماعات مدعومة امريكيا وسعوديا فإن أصحاب هذا الاسلوب الاجرامي المتوحش صنعتهم امريكا لاستخدامهم لتنفيذ مصالحها كما صرح بذلك ترامب ومن قبله هيلاري كلينتون في اكثر من بلد عربي واسلامي”.

رص الصفوف

وأضاف في بيان، “إن تزامن هذه التفجيرات المتوحشة بعد تعالي اصوات الشعب العراقي الرافض للتواجد العسكري الامريكي في العراق تؤكد أن المخابرات الامريكية ستبدأ بتفعيل هذا الاسلوب وهو ما يجب الوقوف امامه بحزم وتحميل امريكا ومرتزقتها المسؤلية الكاملة على ذلك”.

المؤامرة الأمريكية

كما وأكدت أنصار الله في بيانها “أن الرد على مثل هذه الجرائم الفضيعة يثمثل في رص الصفوف ووحدة الموقف العراقي لمواجهة المؤامرات الأمريكية الرامية إلى إفقاد العراق أمنه واستقراره ومواصلة طرد قوات الإحتلال وأدواتهم الإجرامية المسماه القاعدة وداعش حتى لا يقع الشعب العراقي مجددا فريسة سهله لهذه العناصر التي كانت على وشك اسقاط العراق إبان الدعم الامريكي خلال الاعوام الماضية لولا الهّبة الشعبية العراقية الجهادية الحاسمة”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى