الحسين يرعب طغاة العصر..

العنوان الأبرز للعراقيين وهويتهم الحقيقية؛ خدمة زوار الحسين (عليه السلام)، وكرامة الإنسان ترتبط بالحسين، إذن الحسين لا تحدهُ حدود، ولا يحسب لطائفة، ولا يقف عند كتاب سماوي، ولا يفرق بين الجنس البشري ولونه وقوميته، الحسين أنشودة الأحرار، ومبادئ الدين الحق، وأنصاف العدل في الأرض، أراده ألباري أن يكون سيف على الظالم، ورحمة للفقراء، ونقمة على الطغاة، ونشوة لعشاق الإيمان الروحي، وسعادة لنفسِ مطمئنة، وقلبُ جبار لا يُكسر.

أرادة الحق؛ يراع يخط التاريخ، وشجاعة لا تهز، وأمل يصل إلى أبعد نقطة في العالم، ووجه ناصع أبيض غير مدنس بالحقد والكراهية، ورأسُ مرفوع على مدى العصور والأزمنة، ويقينُ نقي في الأصلاب الشامخة، وعينُ على شراسة الأعداء وفضح دينهم الزائف، ونظرة على قوة الضغينة ولازدراء، وجسمُ يتلقى السهام برحابة صدر، ويداً تبطش بالقتلة والمجرمين، وعَبرة على قلوب فلذات كبده، وعطاءً إلى ما لا نهاية.

ثلة جعلها العزيز الجبار صوت مدوي، ينفذ إلى أقطار السموات الأرض، وأمان لكل خائف من القتل على البنت والولد، ونبضُ متعلق بالأخت والأطفال والنساء، وعصمة مثالية إن قام وإن قعد، وشباب في ظل رحمة الودود، مراحل شهادة طرزها بنقش الإباء والتضحية، وعقلُ لا يساوم ولا يهادن من أجل الدين، وقف شامخا فارتقى سلم النجومية، برأس لم ينحني بل بيدهم رفعوه، أذلهم كبريائه وعنفوانه.

علم الاجيال الدرس الأكبر في الحياة؛ إن الموت هو البداية، وهو الولادة وموتهم هو النهاية، وعمرهم مرتع للمهانة والذلة، قدم أولاده وإخوته بكل شجاعة وشرف، وقدم ثلة من أصحابه وهو يفخر بهم، بعث رسالة لربه مفادها “خذ حتى ترضى” كل شيء أعطاه للخالق الجبار، فأنزل عليه رحمته الواسعة، وجَعل الأفئدة تهوي إليه، من كل صوب وحدب، روحه ترفل بالعز والكرامة، أرادوا فرية كبده بولده الأكبر، فازداد بهاءً ونورا، وقال له: بعين اليقين بني سيسقيك جدي كأس لم تظمأ بعدها أبدا.

نفض الحزن والفراق، وأتكئ على عمود خيمة أخيه وحامل لوائه، ساقي عطاشى كربلاء ،ورغم انكسار ظهره بأخيه وحامل لوائه، وبعد أن أصبح وحيدا وسط جحافل الكفر وعديمي الضمير من عبيد آل أبي سفيان، حوقل بهدوء المطمئن، ورمق السماء بنظرة، المنية تحت سيفه تقتص من لا دين له، وقف وينظر لأخته وعياله، أنه الاستعداد للسياط أنه ألم الجلد وحزن رحيل الأخوة والأولاد، يصبر أخته ويواسيها، ويكلفها بالعيال، وحفظ العصمة، ونشر الرسالة الإعلامية.

في الختام؛ المصادق الحقيقي ؛ لا تمحو ذكرنا ولا تميت وحينا، على مدى العصور، وها هي الملائكة تحف رؤوس الزائرين البركة والطمأنينة، والكرم، والشجاعة، والآباء، والنخوة، والأخلاق الحميدة، يقدمون الخير بأعمالهم ويطعمون الطعام على حب الحسين، أراده العزيز معطاء، لأنه أعطى كل شيء لدينه ونصرة الحق والصلاح، فجعل أناس يتسابقون للعطاء لأجله، أهل العراق خصهم الباري بنعمة الخدمة، وبذل المال والطعام، لأنه كتب لهم السيادة على هذه الأرض بهدي منقذ البشرية الأمام الهمام الحجة ابن الحسن عجل الباري فرجه، روحي لتراب مقدمه الفداء.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى