الخارجية الاميركية توضح سبب زيارة بومبيو لتركيا دون لقاء أردوغان

العالم-الاميركيتان

وأوضح المسؤول الأمريكي للصحفيين في إسطنبول، إن “وزير الخارجية (الأمريكي) والمسؤولين الأتراك، بمن فيهم وزير الخارجية تشاووش أوغلو، والرئيس أردوغان أيضا حسبما أعتقد، كانوا يرغبون في القيام بذلك (أي عقد لقاء بين أردوغان وبومبيو)”.

وتابع المسؤول قائلا: “ولكن ذلك لم يتسن لأن جدول الرئيس أردوغان تغير، ولم يتطابق مع الجدول المحدد لزيارة وزير الخارجية“.

وأقر المسؤول بوجود خلافات بين واشنطن وأنقرة بخصوص بعض القضايا، لكنه نفى أن تكون تلك الخلافات قد تسببت بعدم عقد اللقاء بين أردوغان وبومبيو، مؤكدا على أن المشكلة تتلخص في جدول الأعمال فقط.

وأشار إلى أن الجانب التركي على دراية بالمواقف الأمريكية، سواء المواقف التي تختلف عن مواقف أنقرة، أو تلك التي توجد هناك فرصة للتعاون بشأنها.

تجدر الإشارة إلى أن بومبيو وصل بزيارة إلى مدينة إسطنبول، حيث من المقرر أن يلتقي بطريرك القسطنطينية المسكوني برثلماوس.

هذا وتناقلت وسائل الإعلام المحلية في تركيا أنباء عن رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لطلب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، لقاءه خلال زيارته لإسطنبول لمقابلة بطريرك الروم الأرثوذوكس، بدعوى أن نهج بومبيو يتعارض مع الاتفاقيات الدبلوماسية، وذلك في تحول من جانب أردوغان تجاه إدارة الرئيس دونالد ترامب الخاسر في الانتخابات الأمريكية الأخيرة.

وقالت الصحفية التركية بجريدة «خبر ترك»، الموالية للحكومة التركية، كوبرا بار، في مقالها الاثنين، المعنون بـ«الرئيس التركي يرفض لقاء بومبيو»، «من المعروف أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو سيأتي الأسبوع المقبل إلى إسطنبول لزيارة بطريرك الروم الأرثوذكس برثولوميو، ولكن إذا لم يطرأ تغيير في اللحظة الأخيرة، فسيعود دون لقاء مع أي شخص من الحكومة».

وفي السياق قال مسؤول تركي لبلومبيرغ، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته: “بومبيو رفض دعوة وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو للحضور إلى أنقرة أثناء زيارته لتركيا، وطلب من جاويش أوغلو القدوم إلى إسطنبول للاجتماع”.

كما أضاف أن جاويش أوغلو رفض الطلب، معبراً عن استيائه من تجاهل بومبيو زيارة أنقرة قبل مغادرة منصبه.

وهذا ما يشير الى تصاعد نسبة التوتر بين واشنطن وأنقرة،حيث وصفت وزارة الخارجية التركية اجتماعات بومبيو المزمعة بأنها تدخل “غير ملائم للغاية”

* بومبيو يدعو أوروبا للعمل معا لمواجهة لتركيا!

بدوره قال مايك بومبيو، امس الاثنين في تصريحات لصحيفة “لو فيغارو” الفرنسية اليومية، “نتفق أنا والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على أن تصرفات تركيا في الآونة الأخيرة عدوانية للغاية” حسب تعبيره.

وأشار وزير الخارجية الأمريكي، إلى “دعم تركيا لأذربيجان في صراع ناغورني قرة باغ مع أرمينيا وكذلك التحركات العسكرية في ليبيا والبحر المتوسط”.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى