الخارجية اللبنانية تؤنّب شيّا

بعد قرار قاضٍ لبناني بمنع السفيرة الأميركية في بيروت دوروثي شيا من التصريح الإعلامي ووسائل الإعلام من نقل تصريحاتها عاماً كاملاً، قرر وزير الخارجية اللبناني استدعاء السفيرة الأميركية اليوم، لإبلاغها فيما يبدو برفضه تصريحاتها التي سيعتبرها تدخلاً في شؤون بلاده، حسبما أفادت مصادر مطلعة.

أثار القرار القضائي الصادر عن قاضي الأمور المستعجلة في مدينة صور محمد مازح بمنع وسائل الإعلام المحلية من إجراء أي مقابلة مع السفيرة الأميركية في لبنان دوروثي شيا مدة سنة، سجالاً قوياً في السياسة والإعلام على حدّ سواء في لبنان.

وتفاعلت القضية أمس، مع دخول وزارة الخارجية والمغتربين على الخط بعد قرار الوزير ناصيف حتّي استدعاء شيا إلى مقر الخارجية اليوم. وكشفت مصادرسياسة لـ”الجريدة”، أمس، أن “حتّي سيبلغ شيا أنه وفق اتفاقية فيينا، لا يجوز لسفير أن يتدخل في شؤون بلد آخر ولا يجوز أن يتضمّن كلامها تحريضاً للبنانيين على جزء آخر من اللبنانيين مشارك في السلطة”.

وأضافت المصادر، أن “القرار القضائي لا قيمة له لكن تداعياته التي تترتب على الحريات، وعلى التدخّل غير المسبوق في العمل الإعلامي لجهة تحديد أجندته ولائحة ضيوفه، تحدّ من حرية العمل الإعلامي في البلاد”، مشيرة إلى أن “القاضي بقراره أراد إسكات وسائل الإعلام، وبالتالي تخويف أي فرد او جهة يتجرأ على حزب الله”.

وأتى موقف وزارة الخارجية الأميركية في هذا السياق بعدما اتهمت الوزارة أمس “حزب الله” بـ”محاولة إسكات الإعلام اللبناني”، معتبرة أنه “أمر مثير للشفقة”. وقالت: “حتى التفكير في استخدام القضاء لإسكات حرية التعبير وحرية الصحافة أمر سخيف”، مضيفة: “نحن نقف مع الشعب اللبناني وضد رقابة حزب الله”.

المصدر:
الجريدة

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى