الرئيس الصيني يدعو إلى "دور أكبر" لمجموعة العشرين في سياسات "الاقتصاد الكلي"

العالم _ أسيا و الباسفيك

وفي حديثه خلال اجتماع افتراضي للمنتدى الاقتصادي العالمي، الذي كان يعقد في العادة في منتجع دافوس السويسري، قال الرئيس الصيني إن الآفاق الاقتصادية لا تزال غير مؤكدة وإن “من المرجح جدا أن تتكرر” حالات الطوارئ الصحية العامة.

وفي أول ظهور له في المنتدى منذ دفاعه الشديد عن حرية التجارة والعولمة في الكلمة التي ألقاها في دافوس في 2017، عاد شي، ليتحدث بطريقة مماثلة، مؤيدا التعددية باعتبارها السبيل لمواجهة التحديات الحالية خلال كلمته التي استمرت نحو 25 دقيقة.

وقال: “علينا بناء اقتصاد عالمي مفتوح، ونبذ المعايير والقواعد والنظم التمييزية والإقصائية وإزالة الحواجز أمام التجارة والاستثمار والتبادل التقني”.

وأضاف أنه يتعين تقوية مجموعة العشرين، وهي منتدى دولي يضم 19 من أكبر الاقتصادات المتقدمة والناشئة إضافة إلى الاتحاد الأوروبي، باعتبارها “المنتدى الرئيسي للحوكمة الاقتصادية العالمية”، وأن على العالم “المبادرة إلى تنسيق أوثق لسياسة الاقتصاد الكلي”.

وقال إنه “ينبغي حكم المجتمع الدولي بما يتفق مع قواعد وإجماع تتوصل إليه جميع الدول، بدلا من دولة واحدة أو بضع دول تصدر الأوامر”. ولم يحدد شي تلك الدول.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى