الراعي دعا عون للتفاهم مع الحريري

ذكرت مصادر المعلومات عبر “اللواء” ان “البطريرك الراعي اقترح على الرئيس ميشال عون جمعه مع الحريري في بكركي، لكن الرئيس عون لم يُعطِ جواباً واضحاً محدداً”، لأنه وحسب المصادر المطلعة المهم ماذا سيجري في اللقاء وهل يصل الى النتائج المتوخاة. ولذلك لم يحصل اتفاق على موعد اللقاء. ولكن الراعي سيتابع الموضوع مع عون والحريري لترتيب اللقاء بمكانه وزمانه في الايام المقبلة.

وكشفت مصادر قريبة من بكركي عبر “اللواء” أن “لقاء الرئيس عون مع البطريرك بشارة الراعي تناول بشكل رئيسي موضوع تشكيل الحكومة الجديدة انطلاقا من إصرار البطريرك على ضرورة الاسراع بتجاوز أزمة التشكيل التي استغرقت طويلا وتفاديا لتداعياتها الخطيرة على كل المستويات”.

واشارت الى ان “النقاش تناول بالتفاصيل اسباب تعثر اللقاء الأخير بين الرئيس عون والرئيس المكلف سعد الحريري بعد المساعي والجهود الحثيثة التي قام بها البطريرك لانجاحه، وما حكي عن خلفيات تدخل رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل للانقلاب على نتائج ماكان يتم التفاهم عليه بين الرئيسين”.

ولفتت المصادر الى ان “البطريرك دعا  رئيس الجمهورية للتفاهم مع الرئيس المكلف لاسيما بخصوص حقيبتي العدلية والداخلية المختلف عليهما وضرورة ايجاد صيغة ترضي الطرفين معا، ان كان من خلال إسناد حقيبة لكل منهما او اختيار وزير مشترك بينهما لإنهاء الأزمة الحاصلة”.

وأضافت المصادر ان “رئيس الجمهورية أوضح للبطريرك أن ما يحكى في وسائل الإعلام اوما يردده بعض السياسيين حول عملية تشكيل الحكومة ليس صحيحا. فما حصل بعد اللقاء الأخير ان الجانب الاخر هو الذي تولى توجيه الانتقادات والحملات علينا ولسنا من بدأ القيام بذلك.  فالخلاف الحاصل يتجاوز حقيبتي الداخلية والعدلية”. 

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى