” الرجال على خازوق والنساء على خازوفين “

*** أشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى احتمال إعادة العمل بعقوبة الإعدام في تركيا بعد أن ألغيت في 2004، في سياق ترشح تركيا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وذلك بغرض التصدي لهذا “الفيروس” المتآمر.

وقال أردوغان مخاطبا أنصاره في إسطنبول الذين طالبوا بإعدام الانقلابيين “نحن نصغي لطلبكم هذا، اعتقد أن حكومتنا ستبحث الأمر مع المعارضة وسيتم اتخاذ قرار بلا أدنى شك”.

وتابع “في الديموقراطيات القرار هو ما يريده الشعب، ولا يمكن أن نؤخر كثيرا هذا القرار لأنه في هذه البلاد على من ينفذون انقلابا أن يدفعوا الثمن”.

ويعتبر اقرار حكم الاعدام مجددا في تركيا متعارضا مع معايير الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

بن علي يلدريم (رئيس الوزراء التركي) : سيد أردوغان بأي طريقة تحب أن ننفذ عقوبة الإعدام بحق الإنقلابيين السفلة ، على الطريقة الداعشية بقطع الرؤوس وإقتلاع العيون ، أم إعدامهم بطريقة حضارية وذلك باجلاسهم على كرسي الإعدام الكهربائي ؟.

أردوغان (الرئيس التركي) : كلا ، كلا يجب إعدامهم على الطريقة الإنكشارية ، طريقة الأباء والأجداد ، أريد تمزيقهم تمزيقاً وخزقهم خزقاً وفسخهم فسخاً ، بإجلاسهم على الخازوق الإنكشاري يا يلدريم ، ليكونوا عبرة لغيرهم .

بن علي يلدريم (رئيس الوزراء التركي) : أمرك مطاع أردوغان باشا ، والنساء أيضاً أردوغان باشا نعدمهم جلوساً على الخازوق ؟.

أردوغان (الرئيس التركي) : عزيزي يلدريم باشا ، لارحمة لارحمة مع خونة ، الرجال نعدمهم جلوساً على خازوق واحد ، بينما نساء شريرات ، إرهابيات ، سافلات ، قذرات نعدمهم جلوساً على خازوقين إنكشاري كبيرين .

بقلم : د.قاسم إسطنبولي

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى