السكون العاصف

السكون العاصف….
هدوء فيه جُلبة…
عاصف بكل جنون….
يسكن عقولنا بجنون هدوئه…
ويسكنُ حياتنا و تفاصيلها …
حياتنا المسافرة بين المحطات…
والحالمة بسفرٍ هادىء…
فتهرب اقلامي ..
وينفذُ صبري…
ومن هاتفي ..
يخفت صوتي..
لاسمع ما لا اسمعه..
واكتب ما لا اكتبه…
لأكتب نور الصباح…
واُسكنُ افكاري….
في حنايا الصمت..
وأُخربش بقلمي المسكون…
بحرية الحِبر….
وطول اناة الصبر…
على وجه الشمس..
صمتكم …
وصوتكم..
وضوضاء يومكم..
وجنون افكاري…
اخربش على وجه الشمس..
وفائكم….
وصبركم.. ..
وشعلة مساري..
فيأكل الوحش الحرية..
وتذوب نُذرنا ..
في الذرات الكونية…
ويطيب هنا السؤال….
أيبقى السكون سكون..؟

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى