السلامُ عليكَ يا سيدي حسن الأمين – بسام علي سعادة

{ السلامُ عليكَ يا سيدي حسن الأمين }

السلامُ عليك يا
سيدي الأمين
للهَ صادقٌ
أنت

وللرسول الكريم
بحِزب الله وقِفت
فيه
الرجالُ

بكل صدقٍ وتصميم
لقتالُ الأعداءِ
جميعآ
من كفرة
وبني صهيونَ وعربآ

أنذال
ترفعون
رايةٌ الحقِ جهرآ
وطُبِعَت في أعلى جِباهُكُم فخرآ

يا شرفٌ تكللت بِه
وليس فيه
من عربٌ وخليج
النصرُ
من اللهُ

أتاك يقين
أيُها الصادقُ الوعدَ
والأمين
أجتمعوا عليك الأعراب عنوة

يستنجدون
بالغرب وبني صهيون
يُحاولون النيلُ منك
ياه

ياه لذُلهم
وخبثِهِم
من كُلِ تقدير
ملوكٌ وأُمراء

وإن كانوا
ما هُم أمامُكَ
إلا
صعاليك مُتناحرة

عقولهُم اليوم وقد خلت
من الحقُ والضمير
وقلوبهُم فقد جفت
من الرحمة والشفقة

وأصبحوا كالغرب
وللغرب
وللصهاينة اليهود
كِلابٌ وخنازير

يجولون في أرض البلاد جميعٌها
ليجمعوا قوتهُم
من جديد
الذُلُ والبؤس عليهُم ما فعلوا

هؤلاء القرود الصعاليك
هُم أنفُسهٌم من
ملوك
وأُمراءٌ

وشيوخ
كُتِبت في أعلى جبينَهُم
وطٌبِعت
نحنُ جميعُنا

من
ملوكٍ وأُمراءٌ وشيوخ
أصبحنا
أنذالٌ

أمامُ
السيد حسن الأمين

التوقيع : الشاعر بسام علي سعادة{أبوعلي}

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى