الشياطين تكمن في التفاصيل!

الشياطين تكمن في التفاصيل!

حصيلة مناقشات بحث ترشيد الدعم في السراي.

هل الترشيد، هو خطوة نحو رفع الدعم، ليزيد الطينة بلة على الشعب الفقير، أما خطوة إصلاحية؟

الشياطين تكمن في التفاصيل!
حصيلة مناقشات بحث ترشيد الدعم في السراي.
هل الترشيد، هو خطوة نحو رفع الدعم، ليزيد الطينة بلة على الشعب الفقير، أما خطوة إصلاحية؟

ترأس رئيس حكومة تصريف الأعمال، حسان دياب مساء الثلاثاء الواقع في 8 الجاري، في السراي الحكومي، اجتماعًا حضره الوزراء، زينة عكر، غازي وزني، راوول نعمة، عماد حب الله، رمزي المشرفية، ريمون غجر، حمد حسن وعباس مرتضى، حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، الأمين العام لمجلس الوزراء القاضي محمود مكية، ومستشار رئيس الحكومة خضر طالب.

واستمع المجتمعون، إلى عرض ملخص المناقشات، التي حصلت خلال ورش العمل، التي عقدها الوزراء في السراي، مع القطاعات المعنية، بإشراف الرئيس دياب، ومدى توافقها مع الخطط الوزارية، لتنظيم كلفة الاستيراد، والدعم من منطلق استمرارية حماية الدعم للمواد الغذائية، والصحية الأساسية، لأطول فترة ممكنة.

هل تصدقون، عدم المساس.

وتتضمن رؤية المجتمعين المعايير التالية: عدم المساس بسعر رغيف الخبز، عدم المساس بسعر الأدوية الأساسية، وأدوية الأمراض المزمنة والمستعصية، الإبقاء على دعم المواد الغذائية الأساسية، تأمين مقومات استنهاض القطاعين الزراعي والصناعي، دراسة آلية كيفية تخفيض الفاتورة النفطية، تسريع دراسة بطاقة الدعم التمويلية، وسيتم وضع صيغة متكاملة وتفصيلية لهذه الرؤية خلال مدة أسبوع.

متى تنتهي؟

هل قرأتم شعب لبنان العظيم، عبارة “الإبقاء على الدعم للأسعار لأطول فترة ممكنة”

هنا تكمن التفاصيل، والشيطان يكمن في التفاصيل، هل هذه رسال، ليفهمها المواطنون، أن الدعم فقط لأطول فترة ممكنة، وبعدها سيرفع؟

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى