الضابطة المدنية في “متحدون” في مهمتها الأولى في الكوستابرافا وفضيحة وزارة البيئة!

أصدر “تحالف متحدون” البيان الآتي: “نفّذت الضابطة المدنية التي أطلقها “تحالف متحدون” أولى مهامها  اليوم الاثنين 29 حزيران الجاري الساعة 2:30 بعد الظهر  في مطمر الكوستابرافا وتحديداً داخل معمل الكومبوستينغ، وذلك على خلفية عدم تجاوب واستهتار المعنيين في مجلس الإنماء والإعمار وشركة الجهاد للتجارة والتعهدات بالدعاوى القضائية المقدمة من قبل التحالف بهذا الشأن لاسيّما الدعوى المقدمة أمام القاضية رولا شمعون، والتي أصدرت على إثرها قراراً في 3 كانون الثاني الماضي طالبةً تبيان ما إذا كان المعمل المذكور قد بوشر العمل فيه أم لا للنظر على ضوئه بالمقتضى، والذي أخذ التحالف على عاتقه مهمة تنفيذه في ظلّ تقاعس الضابطة العدلية وتخوفها من ملاحقة المرتكبين “المدعومين” سياسياً، علماً أن هذا المعمل يسبب أضراراً جسيمة على صحّة المواطنين بالإضافة إلى الروائح والغازات السامة والكريهة  في محيط المطار، كما وإنتاج مادة كومبوست Compost)) الرديئة التي لا يمكن بيعها أو حتّى تقديمها مجاناً لرفض المزارعين استلامها، لتسلك طريقها إلى الطمر و طمرها مجدداً، لكن بعد أن تتحوّل إلى مادة دسمة لعمليات الهدر والاختلاس الحاصلة، وكل ذلك يكرّر تجربة معمل الكورال في برج حمّود عديم الجدوى.

وأضاف البيان: وما “زاد الطين بلّة” هو ردّ وزارة البيئة بأن ليس لديها خبير اقتصادي لتقييم الضرر البيئي، حيث جاء ردّ وزير البيئة دميانوس قطّار ليؤكّد هذا الموضوع في مطالعة أرسلها بتاريخ 15 حزيران الجاري، وهو ما يشكل الفضيحة و يطرح مدى جدوى وزارة للبيئة تعجز حتّى عن تقييم الضرر البيئي، كما أنه  يشكّل أيضاً نموذجاً عن طبيعة الأداء الحكومي الحالي إزاء موضوعٍ بهذه الحساسية والأهمية؟!
 
وتابع البيان: وفي الوقائع، فقد مُنع فريق الضابطة المدنية في التحالف من الدخول أو التصوير من قِبل حرس المطمر وكاد أن يحصل احتكاك مع أفراده، إلّا أن الفريق القانوني في التحالف فضّل أن يضع هذه المعطيات في عُهدة قاضية الأمور المستعجلة في عاليه رولا شمعون، بعد أن تمكّن بصعوبة من أخذ بعض الصور التي تُثبت مباشرة العمل في المعمل لضمها إلى الملف وعرضها أمام القاضية غداً. 

وتأتي هذه الخطوة لملاحقة أوكار الفساد واستهداف الفاسدين مباشرة بعيداً عن التشرذم الحاصل في التحركات على الطرقات، إذ حريٌ على المهتمين بمكافحة الفساد الإنضمام إلى فرق عمل التحالف، فالمخالفات في هذا الملف وسواه من ملفات “متحدون” مثبتة بالوثائق والمستندات وفق قرارات قضائية تنتظر من ينفذها. لذلك، فإن التحالف يضع نفسه في موقع المواجهة مع المرتكبين من كبار الفاسدين، وإلى جولة أخرى لملاحقتهم حتّى تتمّ محاسبتهم على جميع الجرائم المرتكبة بحقّ البيئة والصحّة العامة”.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى