الضغوط الأميركية ستشتد.. هذا ما دار بين ماكنزي والمسؤولين اللبنانيين

بحسب ما تكشف معلومات “الأنباء” فإن الجنرال الأميركي كينيث ماكنزي بحث مع المسؤولين الذين التقاهم كل التطورات على الساحة اللبنانية إنطلاقاً من مبدأ تعزيز التعاون مع لبنان وخصوصاً مع الجيش اللبناني الذي تقع عليه مهمات كبيرة جداً من الحفاظ على الإستقرار وأمن المواطنين، بالإضافة إلى إغلاق المعابر غير الشرعية وضبط عمليات التهريب. وكذلك شدد الجنرال الأميركي مع المسؤولين على أن بلاده لن تتساهل مع أي عمليات لتجاوز قانون قيصر بما يضع لبنان خارج الشرعية الدولية، داعياً إلى وجوب التعاطي وفق ما يتطابق مع مصلحة لبنان، لأنه لا يمكن معارضة مصلحة لبنان ثم الذهاب لطلب الدعم من المجتمع الدولي.

 كل هذه المؤشرات تؤكد بأن التصعيد الأميركي مستمر، وتكشف المعلومات أن هذه الزيارة ستكون في سياق استباق لإجراءات أميركية أخرى لجهة الضغوط أو لجهة إرسال الجيش اللبناني للمزيد من التعزيزات إلى السلسلة الشرقية لإقفال المعابر. فيما هناك من يتخوف من إحتمال إشغاله في الداخل لعدم إكمال هذه المهمة”. 

 

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى