جيري ماهر يعترف بعمالته لإسرائيل فهل من محاسب ؟

هل أصبحت العمالة لإسرائيل في لبنان وجهة نظر غير خاضعة للمسائلة والمحاكمة كما يفترض منطق الأمور أم ينبغي التعامل مع هذه الظاهرة بشدة وقسوة متناهية وعلى قاعدة تطبيق العقوبات القصوى لجرم العمالة التي ينبغي ان تسود فيها حالات احكام الاعدام وبشكل متسارع ودون ابطاء او مراعاة لظرف ما او لحالات محددة كما هو شائع.

ان البحث عن الاسباب والاعذار التخفيفية في هذا المجال لن ينتج سوى المزيد من حالات الاسترخاء السلوكي لدى بعض الافراد، وبالتالي التمادي في الغي والعمالة، وبالتالي ان تشديد العقوبات هو حل واقعي لردع من تخوّله نفسه الانزلاق الى هذا الدرك الخطير.

وعليه، هل يعقل السكوت عن تصرفات البعض كأشكال جيري ماهر الذي لم يكتفي فقط بالتحريض ليلاً نهاراً على المقاومة الإسلامية … انما اعترف لـ العمالة لإسرائيل عبر حسابه على التويتر، طالباً من العاملين والمنتسبين إلى حزب الله.. إذا ضاقت بهم الأحوال “مادياً” ان يتواصلوا معهم وقال ’’ سندعمكم ونؤمن لكم الحماية خارج لبنان مقابل معلومات تقدمونها عن الحزب ‘‘…

معهم ؟؟؟ من هم، اليسوا الموساد ؟

اليس هذا اعتراف بالعمالة لإسرائيل ؟ ام ماذا ؟

هلى ستتحرك الدولة الموقرة لتقوم بواجباتها واعتقال هذا الخبيث، ام ستغض النظر؟

لننتظر ونرى!

أقرأ أيضاً:

عندما يكون الرئيس فاسدا.. الولايات المتحدة الى أين؟
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق