العهد لا يرغب بتشكيل حكومة خوفاً من المحاسبة

يعكس تغييب رئيس الجمهورية ميشال عون ملف تشكيل الحكومة الجديدة، لا بل دعوته إلى تفعيل حكومة تصريف الأعمال، وفقاً لما قالته أوساط بارزة في قوى المعارضة لـ “السياسة”، ما يؤكد بالدليل القاطع برأيها، إلى عدم وجود رغبة صريحة من جانب العهد بتشكيل حكومة تأخذ على عاتقها في مرحلة لاحقة تنفيذ التدقيق الجنائي”، مشددة على أن تركيز الحملة في هذا الملف على حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أكثر من غيره، يثير الكثير من التساؤلات عن جدية سعي فريق العهد فعلاً إلى التدقيق الجنائي، في وقت لم يعد خافياً على أحد، خلفيات حملة “التيار الوطني الحر” على حاكم “المركزي”، وتصاعد المطالب بإقالته، في سياق خطة “العوني” وحليفه “حزب الله” لوضع اليد على القرار المالي في البلد.

ولفتت الأوساط، إلى أن التدقيق الجنائي لا يمكن اقتصاره على مصرف لبنان، وإنما على كل الوزارات، وفي مقدمها وزارة الطاقة التي يمسك “الوطني الحر” بزمامها منذ أكثر من عشر سنوات.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى