الفساد تابع: فاسدي لبنان أين أنتم من الكلمة وشرفها ووعودها؟

الفساد المعشعش في ربوع لبنان بفضل بعض حكامه السارقين للمال العام…

أتعرف ما معنى الكلمة…؟ مفتاح الجنة في كلمة… ودخول النار على كلمة… وقضاءُ الله هو كلمة… الامام الحسين(ع)

الى أصحاب الوعود الكاذبة، والكلام الرنان،

انظروا ماذا فسّر معنى “الكلمة” الإمام الحسين بن علي أمير المؤمنين عليهما السلام.

والذي أتى على ذكره الكاتب المصري عبد الرحمن الشرقاوي في مسرحيته “الحسين شهيداً” اقتباساً من الحوار الذي جرى ما بين الوليد حاكم الدينة المنورة، والإمام الحسين C وهو يطالبه بمبايعة يزيد بن معاوية بن أبي سفيان:

الوليد : نحن لا نطلب إلا كلمة…

فلتقل : “بايعت” واذهب بسلام لجموع الفقراء…

فلتقلها وانصرف يا ابن رسول الله حقنا للدماء…

فلتقلها… آه ما أيسرها.. إن هي إلا كلمة

الإمام الحسين(ع) : (منتقضا) كبرت كلمة !

وهل البيعة إلا كلمة ؟

ما دين المرء سوى كلمة

ما شرف الرجل سوى كلمة

ما شرف الله سوى كلمة

ابن مروان : (بغلظة) فقل الكلمة واذهب عنا

الإمام الحسين(ع) : أتعرف ما معنى الكلمة…؟

مفتاح الجنة في كلمة… ودخول النار على كلمة… وقضاءُ الله هو كلمة… الكلمة لو تعرف حُرمها زادٌ مزخور… الكلمةُ نور وبعض الكلمات قبور… بعضُ الكلمات قلاعٌ يعتصمُ بها النبلُ البشري… الكلمةُ فرقانٌ ما بين نبيٍ وبغي… بالكلمة تنكشف الغُمة… الكلمة نور دليلٌ تتبعه الأمة… عيسى ما كان سوى كلمة… أضاء الدنيا بالكلمة… وعلمها للصيادين فساروا يهدون العالم…  الكلمة زلزلة الظالم… الكلمة حصن الحرية… إن الكلمة مسؤولية… إن الرجل هو الكلمة… شرفُ الرجل هو الكلمة… شرف الله هو الكلمة…”

أتعرف ما معنى الكلمة…؟ مفتاح الجنة في كلمة… ودخول النار على كلمة… وقضاءُ الله هو كلمة… الامام الحسين(ع)

الى فاسدي لبنان،

بايعكم الشعب لتكونوا صوته وعدالته، فلم تعطوه سوى كلماتٍ كاذبة…

الدين هو كلمة… وبنفاقكم بالكلمات المعسولة، خرجتم عن دينكم…

والشرف هو كلمة… فأين شرفكم في وعودكم؟

وشرف الله كلمة… فأين ايمانكم بالله من كلماتكم المنافقة؟

أتعرفون معنى الكلمة؟ … والله لا تعرفونها كما فسّرها الإمام الحسين(ع)، لأنكم عبدة الشيطان…

الكلمة مفتاح الجنة… وأنتم لن تدخلوها بإذن الله…

ودخول النار على كلمة… وأنتم ستدخلونها بإذن الله…

وقضاء الله هو كلمة… وقضاؤه ملاقيكم لا محالة…

الكلمة لو تعرف حُرمها زادٌ مزخور… وأنتم زادكم شيطاني من وحي فسادكم…

الكلمةُ نور وبعض الكلمات قبور… وكلماتكم نارٌ في قبوركم إن شاء الله…

بعضُ الكلمات قلاعٌ يعتصمُ بها النبلُ البشري… وأنتم لم تعرفوا النبل يوماً…

الكلمةُ فرقانٌ ما بين نبيٍ وبغي… وأنتم بُغاة لبنان وشعبه…

بالكلمة تنكشف الغُمة… وأنتم أسباب غُمةِ لبنان وشعبه…

الكلمة نور دليلٌ تتبعه الأمة… وأنتم دليل الشيطان في هذه الأمة…

عيسى ما كان سوى كلمة… أضاء الدنيا بالكلمة… وعلمها للصيادين فساروا يهدون العالم… وأنتم لم تعرفوا يوماً النبي عيسى(ع)، وكلماتكم أظلمت سماء لبنان، وتعاليمكم الشيطانية، سارت وراءها أقزامٌ من عبدة الدنيا…

الكلمة زلزلة الظالم… وكلماتكم زلزال لبنان، الذي ليس له مثيل في العالم…

الكلمة حصن الحرية… وأنتم حصن جهنم وبئس المصير إن شاء الله…

إن الكلمة مسؤولية… وأنتم بفسادكم المسؤولين عن خراب لبنان ودمار شعبه…

إن الرجل هو الكلمة… وأنتم أشباهُ الرجال…

شرفُ الرجل هو الكلمة… وأنتم لم تتعرفوا على شرف الوطنية والمواطنة…

شرف الله هو الكلمة… وأنتم لم تعرفوا الله يوماً…

ليتكم تعرفون معنى الكلمة، حتى تصبح كلماتكم وطنية، وكلماتكم مسؤولية في أعناقكم…

فاسدي لبنان اليوم كلماتكم سيفٌ مسلط على رقابكم ان شاء الله. حسبي الله ونعم الوكيل بكم… ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم… وبالله خير مُستعان…

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى