الفساد تابع: كم حاكم من حكام لبنان يجب قطع يده؟!!!

الفساد الإداري في لبنان : حكام لبنان كم من بينهم حكام فاسدون يجب قطع أيديهم؟!!!

“إذا كانت السرقة لحاجة، تقطع يد الحاكم”. (الإمام علي بن أبي طالب “ع”)

 

صرّح الرئيس سعد الحريري: “لن نسمح للحكومة بوضع اليد على جنى أعمار الناس”…

نقول بكل حب واحترام لدولة الرئيس الحريري، طالما تقول هذا لحكومة لبنان الحالية (ليس دفاعاً عن الحكومة، لكن لوضع النقاط على الحروف…)…

فسؤالنا لدولتك ماذا تقول:

  • لموظفي تلفزيون المستقبل وإذاعة الشرق؟ …
  • لموظفي شركة سعودي اوجيه؟ …
  • لأصحاب الحقوق في وسط بيروت الذي أصبح اسمها “سوليدير” وأصبحت شركة خاصة وأملاك خاصة؟ …
  • لمالكي أسهم “سوليدير” الذين أفلسهم الرئيس الراحل رفيق الحريري، وضيّع عليهم رزقهم وجنى أعمارهم؟…
  • ماذا تقول لــ؟ … وماذا تقول لـ؟ … وتطول اللائحة التي اجتمعت في أجندة حكوماتك المتعاقبة؟ …
حكام لبنان كم من بينهم حكام فاسدون يجب قطع أيديهم؟!!!
حكام لبنان كم من بينهم حكام فاسدون يجب قطع أيديهم؟!!!

دولة الرئيس قبل أن تنتقد وتحاسب حكومة لبنان الحالية (ونحن لسنا ضد المعارضة، كون المعارضة في الأنظمة الديمقراطية هي ميزان يعيد الحكم لطريق الصواب) عليك أن تحاسب أداء حكوماتك التي تعاقبت لفترة طويلة من الزمن، والتي أوصلت سياساتها الاقتصادية إلى إفلاس لبنان، وافقار الشعب اللبناني، وتحكم جمعية المصارف برقاب العباد، وتآمرت على جنى أعمارهم وسلبتهم ذخيرتهم وقوت عيالهم، وهجرت أولادهم بسبب البطالة، وحجبت عن الشباب الفقير أدنى حقوقه بامتلاك منزل في أحياء الفقراء ليستر نفسه ويبنى عائلة بالحد الأدنى من الكرامة…

حكوماتك دولة الرئيس سلبت المواطن أدنى مقومات الحياة، “الكرامة”…

حكوماتك دولة الرئيس، سلمت رقاب الشعب اللبناني إلى جمعية من الفاسدين الذين أذلوا الناس على أبواب المصارف دون حسيب أو رقيب!!!

دولة الرئيس، سؤالنا في النهاية أليس هناك في لبنان رجل وطني جريء يمكنه أن يسمي الفاسدين بأسمائهم؟!!!

أخيراً وليس آخراً: “إذا لم تستحِ افعل ما شئت”…

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى