الفساد تابع “ما في لبناني حيموت من الجوع”

الفساد: “ما في لبناني حيموت من الجوع… لو صار الدولار بعشرين ألف… معليش بيتعودوا”!!!

هذا ما قاله منذ سنة، الحاكم بأمره حاكم مصرف لبنان رياض سلامة

كلام من ذهب سعادة الحاكم، بحق شعب لا يليق به إلا إسم “قطيع غنم”…

شعب لبنان العظيم… مات جوعاً بسبب فسادكم… بسبب سرقتكم للمال العام… بسبب نهبكم أموال المودعين…

Doc-P-697462-637234788355928780.jpg
“ما في لبناني حيموت من الجوع… لو صار الدولار بعشرين ألف… معليش بيتعودوا”!!!
كلام من ذهب…
سعادة الحاكم بأمره…

حكام لبنان… تاريخكم الذي تعتزون به… عارٌ عليكم…

حكام لبنان… صدقوني أنتم المميزون على وجه الأرض… لأن البشرية لم ولنّ تنجب أمثالكم الى يوم الدين…

حكام لبنان… حماة الوطن… الوطن والمواطنين… يكفيهم أنكم تقتلونهم لتريحوهم من الذل الذي الحقتموه بهم…

حكام لبنان… يا معلمي البشرية، دروساً في فن الفساد والسرقة…

حكام لبنان… جعلتم شعب لبنان العظيم يكفر بالوطن، ويتمنى العودة للانتداب وحكم المفوض السامي، وظلم جمال باشا الجزار…

حكام لبنان… ألف تحية وتحية، لكم من شعب لبنان، لقراركم الحكيم، بإطلاق رصاص الرحمة عليه، لأن الموت رحمة له، من العيش تحت ظل فسادكم واذلالكم له…

شكراً… وألف شكر لكم حكام لبنان…

شكراً لكم… والموت لشعبٍ متقاعس… متخاذل… مريض مذهبي… ناكرٍ… ولا يعرف الوطنية…

شكراً لكم… من شعبٍ داس على وطنه… على عائلته… كرامةً لعيون زعيم مذهبه…

شكراً لكم.. من شعبٍ صامتٍ رغم عدم حصوله على الدواء والغذاء…

شكراً لكم… من شعبٍ جاهلٍ لا يعرف حقيقة نفسه العاجزة…

شكراً لكم… من شعبٍ يعرف حقيقة زعمائه المذهبية الفاسدة، ويسير خلفه كقطيع أغنام…

شكراً لكم… من شعبٍ كتب اسم وطنه بحبر الذل والعار والخيانة…

يا حكام شعب لبنان العظيم…

شكراً لكم… لأنكم تعاملون هذا الشعب الغبي، على قدر غبائه…

شكراً لكم… لأنكم لم تستطيعوا محاكمة حاكمٍ بأمركم لأنه الشريك والشاهد على فسادكم وسرقاتكم…

حاكمٌ بأمر لبنان… حاكمٌ لمصرف لبنان… رياضٌ لجهنم لبنان الذي بشرتم شعبه بها…

… سلامةٌ لشعب مذهبي لا يعرف السلامة…

رياض سلامة… قالها بالفم الملآن: “ما في لبناني حيموت من الجوع… لو صار الدولار بعشرين الف… معليش بيتعودوا”

شكراً لكم… يوم عينتم هذا الحاكم، الذي بشر الشعب بعدم الموت، كما بشرتموه أنتم بالذهاب الى جهنم…

شكراً لكم… يوم عينتم الحاكم الحاد في البصر والبصيرة…

حكام لبنان… شكراً لكم… يوم لعبتم بشعبٍ مات جوعاً وهو صامت…

يوم رفعتم الأسعار… وخفضتم القيمة الشرائية خمسة أضعاف … وأنتم إلى الأمام سائرون…

شكراً لكم… يوم عملتم على تخفيض مستوى أدنى رواتب شعبكم من قيمة تساوي /1000$/ الى /100$/…

شكراً لكم… عندما تشاهدون الحد الأدنى للأجور يساوي /50$/ وايجار مسكن فقير بـ /500$/…

شكراً لكم… يوم رفعتم سعر الرغيف المتبقى لسد جوع أطفال الفقراء…

حكام لبنان… شكراً لكم… يوم رفعتم كل شيء في لبنان… إلا كرامة الشعب، الذي سحقتموها بأقدامكم…

شكراً لكم… من شعبٍ يئس منكم… واستسلم لفسادكم…

يا حكام لبنان الأبطال… شكراً لكم… وألف شكرٍ لكم…

هربتم وحولتم خزائنكم المليئة بأموال الشعب اللبناني وأموال المودعين الفقراء، الى خارج لبنان، والشعب ممنوع عليه الحصول على مئة دولار من ماله الخاص، لشراء الطعام لأولاده…

حكام لبنان… ناموا قريري الأعين… لأنكم لم تفعلوا، إلا ما يستحقه هذا الشعب المريض بالمذهبية… الناكر للأرض والوطن… الجاهل لمعنى الوطنية…

انطلاقاً مما تقدم لا يسعنا نحن الشعب الذليل إلا أن نتأسى بقولٍ للامام جعفر الصادق(ع) قال: “أوحى الله سبحانه وتعالى إلى النبي موسى بن عمران(ع): “ما خلقت خلقًا أحب من عبدي المؤمن، إني إنما أبتليه لما هو خير له، وأزوي عنه لما هو خير له، وأعطيه لما هو خير له، وأنا أعلم بما يصلح عليه حال عبدي المؤمن، فليرضى بقضائي وليشكر نعمائي، وليصبر على بلائي، اكتبه في الصديقين إذا عمل برضائي، وأطاع لأمري”.

حكام لبنان…

نحن شعبٌ، رضينا بقضاء الله، وعطائه لنا، وصابرون على البلاء، لعله يكتبنا مع الصديقين الراضين، والمطيعين…

وندعو لكم، بطول العمر، لتزدادوا في معاصيكم، حتى ينزل حكم الله عليكم…

                                                                                                                                        الراضون بحكم الله

                                                                                                                                           شعب لبنان

بواسطة
نادين خزعل
المصدر
شبكة ZNN الاخبارية
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى