الكيان الصهيوني يدرب قادة جيوش السعودية والإمارات

كشف موقع “الخليج أونلاين” نقلاً عن مصادر عربية دبلوماسية رفيعة المستوى ، أن العلاقات بين الدول العربية مع الكيان الصهيوني، وعلى وجه الخصوص السعودية والإمارات، قد شهدت قبل ثلاثة أشهر، وتحديداً بشهر ديسمبر الماضي، تطوراً لافتاً في تاريخ العلاقات الثنائية.

وأكدت المصادر أنه في ذات الشهر (ديسمبر) زارت وفود عربية على أعلى المستويات “الأمنية والعسكرية” مدينة “تل أبيب”، وكانت تلك الزيارة هي الأولى من نوعها من حيث وزن تلك الشخصيات، وكانت مغلفة بطابع السرية التامة.

المصادر العربية أوضحت أن الوفد العربي لم يزر “تل أبيب” هذه المرة بغرض البحث في توطيد العلاقات أو حتى تطويرها، وتركوا ذلك للمستوى السياسي الذي يحدد مصيره، بل كان لهدف آخر سيكون له تبعات هامة على المنطقة بأكملها، وخاصة في تاريخ الصراع العربي مع الكيان الصهيوني.

وذكرت أن الهدف الرئيسي من الزيارة كان إجراء تدريبات مكثفة على معدات عسكرية وأجهزة أمنية متطورة تستخدم في الحروب، تحت إشراف قادة رفيعي المستوى من جيش الاحتلال الإسرائيلي، في إحدى القواعد العسكرية في مدينة “تل أبيب”.

قادة الجيوش العربية، بحسب المصادر ذاتها، “يفتقرون للخبرة العسكرية في التعامل مع بعض الأجهزة الأمنية المتطورة التي تستخدم في الحروب، ورأوا في إسرائيل ملاذهم الوحيد لكسب الخبرة اللازمة للتعامل مع هذا التطور العسكري الذي يجتاح المنطقة”.

وتابعت حديثها: “دورات التدريب التي يتلقاها مسؤولون رفيعو المستوى في الجيوش العربية وعلى وجه الخصوص من الإمارات والسعودية، أصبحت دورية داخل كيان الاحتلال، والزيارات لتل أبيب تتم مرة كل شهر، ولكن تحرص تلك الدول أن تبقى في إطار السرية التامة”.

أقرأ أيضاً:

بالفيديو: لأول مرة مسؤول سعودي يفتخر بامتلاك "بار" في بيته!
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق