اللبنانيون بدأوا يتململون من اشتداد حدة التقنين

بدأ المواطنون منذ بداية الشهر يلاحظون اشتداد حدة التقنين حيث تصل نسبة الانقطاع في بعض المناطق الى 8 و10 ساعات يوميا. وقدموا الشكاوى حول هذا الموضوع مطالبين بايجاد حل لهذه المشكلة دون الاضطرار الى زيادة أسعار التعرفة.

وبالأمس أصدرت مؤسسة كهرباء لبنان بيانا أكدت فيه أن التغذية في الصيف ستهبط الى حوالي 13 ساعة يوميا، خلال الفترة الزمنية الممتدة من 1 تموز 2014 وحتى 9 تشرين الأول 2014، معللة ذلك بضرورة تحقيق التوازن بين توفير التغذية بالتيار الكهربائي وبين الوضع الدقيق للمالية العامة.

الا أن المؤسسة لم تنس أن تعد المواطنين بأنها ستبذل جهودها لتأمين التيار خلال شهر رمضان الجاري في فترتي الافطار والسحور.

ولوحظ أن التقنين في المناطق يتوزع وفق الآتي:

  • بيروت: من 19 إلى 21 ساعة
  • ضواحي بيروت: من 5 إلى 9 ساعات يوميا (حسب الأحياء والأعطال)
  • إقليم الخروب: من 3 إلى 6 ساعات يوميا (علماً أنه لم يتم حتى الآن، تصليح محول توقف عن العمل في معمل الجية منذ حوالي 10 أيام)
  • طرابلس: من 12 إلى 13 ساعة (التحسن من يومين)
  • الشمال عموماً: من 7 إلى 12 ساعة (حسب البلدة والأعطال الطارئة)
  • عالية والمتن الأعلى: من 12 إلى 13 ساعة
  • منطقة زحلة: من 5 إلى 9 ساعات (حسب الأعطال)
  • البقاع الغربي: من 9 إلى 11 ساعة (يضاف إلى ذلك، ضعف في التيار، بحيث لا يصل إلى 220 فولت)
  • منطقة صيدا: من 9 إلى 12 ساعة
  • منطقة صور: من 4 إلى 6 ساعات يوميا
  • منطقة النبطية: من 11 إلى 13 ساعة (التحسن من يومين، بعد ابدال محول في محطة التوزيع)
  • مرجعيون وحاصبيا والعرقوب: من 10 إلى 13 ساعة (التحسن بدأ من يومين بعد صيانة الشبكة وتغيير محولات، علماً أن التغذية لمستشفى حاصبيا ومتنزهات الحاصباني 24 ساعة حالياً)

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: