المبادرة الفرنسية لم تنته

كشفت مصادر سياسية متابعة، امس، أن “الرئيس المكلف مصطفى أديب زار رئيس الجمهورية ميشال عون 3 مرات، ولم يقدّم لا أسماء ولا صيغة حكومية، والاتصالات التي أجراها خلال الأيام الماضية كانت للمساعدة على حل العقد المتعلقة بالتمثيل الشيعي وبالحقائب والصيغة الحكومية”، مؤكدة أن “الاتصالات مستمرة ويشارك في جانب منها المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، بطلب من عون، في محاولة للوصول إلى حل عقدة المالية”.

وقالت المصادر لصحيفة “الجريدة” الكويتية إن “المبادرة الفرنسية لم تنته، والإلحاح الفرنسي على الإسراع بتأليف الحكومة ناتج عن وعد ماكرون بعقد مؤتمر الدعم الاقتصادي للبنان في تشرين الأول المقبل”، مشيرة إلى أن “رئيس الجمهورية يؤيد المداورة الشاملة بشرط موافقة كل الأطراف”.
وأفادت بأن “الاتصالات أعطت فرصة 24 ساعة جديدة لرئيس الحكومة، وتم الاتفاق على تأجيل الموعد الذي كان مقررا أمس إلى اليوم، لزيارة أديب بعبدا، بهدف درس الفرصة الأخيرة”، كاشفة أن “الثنائي الشيعي رفض عرضا تلقاه بإسناد وزارة الخارجية لممثل عنه بدل حقيبة المالية، كما رفض أيضا عرضا بالحصول على وزارة الداخلية بدل المالية”.

المصدر:
الجريدة الكويتية

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى