المبادرة الفرنسية ما زالت في بدايتها والبلد في وضع لم يعد يحتمل

رد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي على منتقدي دعوته إلى التدويل، مؤكداً: “الطائف كان تدويلاً، والمبادرات تدويل، لا للتعطيل، لا للتمديد، نعم لكل الاستحقاقات في مواعيدها”

البطريرك الراعي وفي حديث لصحيفة “النهار” ينشر غداً شدد على أنّ “المبادرة الفرنسية ما زالت في بدايتها، ونسبتها مئة في المئة، وما زالت منطلقة ولم تتراجع”.

وتابع: “أطلقنا الدعوة لعقد مؤتمر دولي برعاية الأمم المتحدة من أجل لبنان لأنّ البلد وصل إلى وضع لم يعد يحتمل وتوقف كل شيء، والأمر لا يحتاج إلى براهين”.

ولفت الراعي إلى أنّه “لو كانت لدينا دولة القانون والعدالة لكنّا جميعنا رابحين، لبنان فسيسفساء قائم على تعددية الوحدة، إذا سَلِمت هذه الفسيفساء نسلَم جميعنا”.

 

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى