المداورة تنتظر الحسم

أوضحت مصادر سياسية مطلعة لـ”اللواء” أن “الملف الحكومي يخضع للمزيد من الاتصالات البعيدة عن الأضواء والضجيج الإعلامي”.

وأشارت إلى أن “هناك بعض النقاط التي يعمل على معالجتها وكل خطوة في ذلك تبحث بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري ولذلك فإن لقاء آخر مرتقب بينهما قد يكون الأخير قبيل إعلان ولادة الحكومة أو الحاسم في هذا المجال”.

ولفتت المصادر إلى أن “موضوع توزيع الحقائب غير نهائي بعد ويجري العمل على ترتيبه”. وفهم أن “القرار المتخذ بتسهيل ولادة الحكومة يساهم في معالجة أي عقدة”.

وأفادت أن “موضوع تسمية الوزراء المسيحيين في الحكومة لن يشكل مشكلة”.

وأوضحت أنه “بالنسبة إلى المداورة فهي نقطة تنتظر الحسم وسط بروز مقاربتين إحداهما تقول أن لا مداورة كاملة في الحقائب وأخرى تشير إلى أن الحقائب الأساسية قد تشهد مداورة باستثناء وزارة المال لكنها في المقابل تحدثت عن إمكانية قلب جميع الأمور من أجل ضمان ولادة الحكومة سريعا ولكن وزارة المالية تبقى خارج البحث”.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى