“المراهق” أحمد الحريري يتجرئ على المقاومة وسيدها مهاجماً إيران مدرعاً بمملكة الرمال وصعاليقها….

أعلن ما يسمى بالامين العام لتيار “المستقبل” السعودي المراهق أحمد الحريري، ان أجندة “حزب الله” ناتجة عن عاصفة الوهم الإيرانية،” وهو يغرق من رأسه الى أخمص قدميه في معركة الدفاع عن مشروع الهيمنة الايرانية”.

وأكد، خلال جولة في منطقة عكار، ان عاصفة الحزم لن تكون مجرد صحوة تقف عند حدود اليمن بل ستؤسس لعواصف حزم تقول لايران وغيرها ان جنوح العرب للسلم والحوار لم يكن ضعفا، وان زمن التغاضي قد ولى الى غير رجعة.

وقال: “بيروت ودمشق وبغداد وصنعاء ستبقى عواصم عربية غصبا عن اي احتلال”. وأشار الى ان لعنة التورط في جرائم الحرب مع سفاحي الممانعة المزعومة ستلاحق اصحابها اخلاقيا وسياسيا، أينما حلوا كما تلاحقهم لعنة الاغتيالات والانتصارات الوهمية.

ورأى المراهق ان كل الشتائم بحق السعودية صراخ العاجز من وجع الحزم، وامبراطورية الوهم لن تكون الا مجرد احلام تراود الصغار الذين باعوا هويتهم العربية بأبخس الاثمان المذهبية وارتضوا ان يكونوا جنودا في جيش ولاية الفقيه، مؤكدا اننا “لن نكون الا جنودا في جيش لبنان”. وأمل المراهق في انهاء الشغور الرئاسي في اقرب فرصة ممكنة، مؤكدا عدم التهاون في ما يرونه حقا ولن يتنازلوا عن كل ما يعتبرونه صائبا وفي مصلحة لبنان.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى