المغتربون السوريون في السويد يهنؤون قناة المنار باستشهاد كوكبة من اعلامييها على ارض سورية الطهور…

مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا

ويوجد رجال نذروا أرواحهم من أجل أن تبقى كلمة الحق والحقيقة شعلة تنير الدرب أمام كل من ضُلِّلَ عن الحقيقة فكيف بحقيقة بلد بكامله ….

رجال لا تلهيهم تجارة تمويل من هنا وهناك من أجل أن يبيعوا ضمائرهم “الحية” في ظل من باعوا ضمائرهم من اعلاميين وضعوا أنفسهم رهن اشارة ملك هذه الامارة أو ذاك …

إن هذه الجريمة البشعة تضاف الى سجل جرائم برابرة العصر الذين لم يوفروا الطفل الصغير ولا الشيخ الكبير ولو لم يكن الجسم الاعلامي المقاوم سلاح فتاك يفتك بهؤلاء المجرمين التكفيريين ويفضح جرائمهم على الارض السورية لما كانوا أقدموا على هذه الاعتداءات المتكررة على اعلاميين من كل دول العالم …

نادي المغتربين السوريين في السويد يهنيء قناة المنار باستشهاد الإعلاميين حمزة الحاج حسن , وحليم علوه , ومحمد منتش بعد تعرضهم لنيران المجموعات الإرهابية المسلحة في معلولا بريف دمشق
اسمى ايات الفخار لقناة المقاومة قناة المنار شعلة الحق والحقيقة باستشهاد محمد وخليل وحمزة.ان العين لتدمع والقلب ليحزن لفراق اشرف الناس.سال الدم الطاهر فداء لسوريا الغالية ولبلد روح الله سيدنا المسيح عليه السلام.بوركت ام انجبتكم ووطن انتم ابنائه ورجال انتم اغلى الرجال……..

هنيئاً للتراب الذي حوى أجسادكم الطاهرة والرحمة والخلود لكم يا شهداء الحقيقة والرحمة ولجميع اعلاميي القنوات االاخبارية المقاومة المشاركة في نقل الحقيقة السورية كما هي سورية والسوريون يفتخرون بكل مقاوم “عربي” شارك بالدفاع عنها سواء بالكلمة أو بالسلام أو اي شيء من شأنه ان يرد الخطر عن هذا الوطن الجريح

طوبى لكل المقاومين الشرفاء الذين صدقوا ما عاهدوا الله والحق والحقيقة وما بدلوا تبديلا

S.P.S – المغتربون السوريون في السويد

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى