المفتي عبدالله: رشد القيادة يُخروج البلاد من المناكفات السياسية

البقاع الغربي ـ أحمد موسى

قال مفتي صور وجبل عامل، المسؤول الثقافي المركزي لحركة أمل فضيلة الشيخ حسن عبدالله أن لبنان يواجه تحديات كبرى على المستوى الداخلي، وفي مقدمة هذه التحديات غياب لرئاسة الجمهورية وتعطيل للمجلس النيابي وتجميد لمجلس الوزراء، ومصالح العباد هي محط قلق وخوف فعلاً، وأضاف الشيخ عبدالله :” إن الإستمرار في المناكفات السياسية التي نسمعها من هنا وهناك تشكل خطراً على الكيان اللبناني، فلا بد أن يكون هناك خروج من دوامة الصراع السياسي الداخلي، فالرهان على عقل ورشد القيادة السياسية في هذا البلد للخروج من هذه الأزمة، وإذا أردنا أن نعجل في حل الملفات لا بد ان يأخذ الحوار طابع جدي من قبل كل القيادات السياسية لا تسجيل نقاط على بعضنا البعض.

كلام الشيخ عبدالله جاء خلال الحفل التأبيني الذي أقامته حركة أمل للفقيد السيد علي جواد القزويني في حسينية بلدة سحمر في البقاع الغربي بحضور لفيف من العلماء، وحضور منفذ عام البقاع الغربي الدكتور نضال منعم عن الحزب السوري القومي الإجتماعي، أحمد قمر عن حزب الله، محمد الخشن عن حركة أمل، وحشد من الأهالي وفاعليات المنطقة الحزبية والسياسية، وقضاة ورؤساء بلديات ومخاتير وأبناء المنطقة.

الشيخ عبدالله تابع قائلاً :” لا يجوز أن يستغل أي موقف سياسي أو أي رجل سياسي الخطاب والعنوان الديني للمصالح السياسية، يجب أن نبعد الأداء الديني عن التجاذبات السياسية صغيراً كان منها أم كبيراً فلا يجوز أن نستحضر الخطاب الديني عند الوزارة وعند النيابة وعند المدير العام والموظف، بل يجب أن نتعاطى على أساس وطني وأن اللبنانييون متساوين في الحقوق والواجبات، لا على طريقة النظام السياسي الحالي المتخلف الذي يعيدنا إلى القرون الوسطى، بل حوار جدي وقراءة أولويات الصراع وفي مقدمتها الصراع مع العدو والصراع مع الإرهاب.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى