المقداد وبيدرسون يؤكدان ضرورة عدم التدخل الخارجي في لجنة مناقشة الدستور

العالم – خاص بالعالم

فبعد عدة لقاءات وجولات جمعت بين الوفد الحكومي والوفد المعارض في جنيف برعاية اممية، بحث المبعوث الاممي الى سوريا غير بيدرسون مع وزير الخارجية السوري فيصل المقداد اخر التطورات.

الطرفان أكدا على أهمية ضمان عدم التدخل الخارجي في شؤون لجنة مناقشة الدستور وضمان أن تتم كل هذه العملية بقيادة سورية. فيما اكد المقداد على ان الاحتلالين الأميركي والتركي للأراضي السورية وممارساتهما ودعمهما للإرهابيين ينتهك السيادة السورية ويخالف القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن.

واشار الى ان على الأمم المتحدة بأن ترفع الصوت بموجب الميثاق والقرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن في وجه كل هذه الممارسات، وأن تتخذ موقفا واضحا منها يتوافق والمبادئ والأهداف التي قام عليها القانون الدولي الإنساني.

وخلال كلمة له عبر الفيديو أمام الدورة 46 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، اكد المقداد ان بلاده عازمة على مواصلة مكافحة الارهاب في كل أراضيها، قائلا إن بعض الدول المتواجدة في المجلس هم من أكثر الحكومات التي تنتهك حقوق الإنسان.

وطالب المقداد مجلس حقوق الإنسان بوضع الانتهاكات الجسيمة الناجمة عن الإجراءات القسرية الأحادية ضد الشعب السوري على رأس أولوياته.

وفي آخر التطورات افتتحت الحكومة السورية ممر ترنبة بمنطقة سراقب بريف إدلب الجنوبي الشرقي بهدف استقبال الأهالي الراغبين بالخروج من مناطق سيطرة التنظيمات الإرهابية إلى بلداتهم وقراهم التي تم تحريرها من الإرهاب، في وقت تحاول فيه الجماعات الارهابية المسلحة منع الاهالي من مغادرة المناطق التي تسيطر عليها.

وتواصل القوات التركية انتهاكاتها بقصف الجماعات الموالية لها مناطق المدنيين في الشمال السوري.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى