النائب نصرالله: سوريا بمثابة رئتي لبنان ومتنفسه

لتصحيح سلوك نظامنا السياسي وإلاّ السقوط

البقاع – رأى عضو كتلة التنمية والتحرير النائب محمد نصرالله إن واقعنا الوطني، بات بحاجة إلى معجزة لتصحيح وضعه، ونحن نتطلع إلى المحاور الدولية، التي تتدخل في شؤوننا، فمنها من يقدم عروضا، ولا يضع شروطا، ومنها يضع شروطا، ولا يقدم عروضا، ونحن نضيع بالخيارات، فهل نمضي مع هذا أم ذاك؟.


وقال النائب نصرالله ، أن الفرص أمام اللبنانيين، لتجاوز ازماتهم الاقتصادية، المالية والنقدية، باتت ضيقة جدا، وقد تركت آثارها الاجتماعية المؤلمة على الوطن والمواطن، لجهة فقدان العملة الوطنية قيمتها أمام الدولار، وارتفاع معدل البطالة، وسقوط قطاعات المجتمع الواحد تلو الآخر.

ونبّه أننا أمام سقوط ما لا يقل عن عشرة آلاف معلم في التعليم الخاص، في لوائح البطالة، خلال الأيام المقبلة، مما يعتبر كارثة وطنية بكل المعايير السياسية والاجتماعية.

كلام نصرالله، جاء خلال استقباله وفودا بلدية واختيارية وشعبية في مكتبه في بلدة سحمر في البقاع الغربي.

أضاف، تعالوا نتفق على أن مصلحة اللبنانيين هي البوصلة، التي تحركنا شرقا أو غربا، وربما نكون مع الشرق في مشروع، ومع الغرب في مشروع آخر، على ضوء مصلحتنا ليس إلا، وبإمكاننا أن نفعل ذلك بوحدتنا وبابتعادنا عن الاصطفافات المسبقة، ذات الطابع التبعي أو الطائفي أو بسبب فساد وسمسرات، وإن لم نفعل، فإننا ربما نكون خلال أيام أمام فرصة حوار أخيرة، إذا فشلنا في اغتنامها، فإننا سنكون محكومين بالسقوط المدوي، الذي سيرتب حكما نتائج سلبية لا يعلم مداها، وحجم آثارها، سوى رب العالمين، وسيدفع اللبنانيون جميعا، ثمنها ولو بنسب متفاوتة.

ورأى أن هذه الأوضاع الصعبة، تأتي وقد دخل قانون قيصر الأميركي حيز التنفيذ، ومن حقنا، لا بل من واجبنا كلبنانيين، أن نكون حذرين من آثاره السلبية، لا سيما وأننا دولة لها حدود برية واحدة مع سوريا الشقيقة، وهي بمثابة الرئتين اللتين نتنفس منها استيرادا وتصديرا بريا، وأي تفسير سلبي لهذا القانون، قد يؤدي إلى خنق لبنان إذا فشلنا في اغتنام ما تبقى من وقت، وفرص للنهوض الممكن بوطننا، وتصحيح سلوك نظامنا السياسي، فإن الوطن سيبقى وسيسقط النظام، ويطبق التاريخ سننه علينا، باستيلاد نظام جديد على قاعدة البقاء للأقوى، والأقوى هو صاحب الحق، ونحن نؤمن أننا أصحاب حق، إن شاء الله.

أقرأ أيضاً:

صحيفة عبرية: إن كان هذا رد حزب الله فلماذا لم يعد الجيش إلى طبيعته؟!

ليختم النائب محمد نصرالله فلنتق الله بوطننا، ونخرج من الرهان على الأوهام، ونؤكد أن مصلحة لبنان واللبنانيين فوق كل اعتبار، ونمد اليد للتعاون مع الجميع باستثناء العدو الإسرائيلي.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق