النائب نصرالله: نعيش حرباً اميركية ـ اسرائيلية والفاسدون والسارقون والناهبون في جبهة واحدة مع اسرائيل

شرف: نحن لسنا تجار مخدرات..ومعكم للإعتصام أمام القصر الجمهوري - الحرشي: منطقتنا تاريخياً محرومة.. وعلى الدولة تكريم شرف لا توقيفه

البقاع الغربي ـ كلام من العيار الثقيل لعضو كتلة التنمية والتحرير النائب محمد نصرالله ولرجل الأعمال الحاج موسى شرف إبن بلدة مشغرة البقاعية، عقب الإفراج عن الأخير بعد توقيفه من قبل قوى الأمن الداخلي على خلفية الكسارات واسخراج البحص من كسارة شرف في ميدون، أمر ترك الكثير من حالات التشنج والعصيان ضد القوى الأمنية ومخافر الدرك التي اقفلها أبناء البلدة وقطعوا الطرقات بين البقاع الغربي والجنوب، واعتبره المعتصمون تعدٍّ صارخ طال حياتهم ولقمة عيشهم، والحاج شرف يعتبر شخصية غير عادية وتربطه صلات وثيقة على المستوى السياسي أما حزبياً فهو محسوب على حركة أمل.

وكان اهالي مشغرة في البقاع الغربي قد أقفلوا الطريق الرئيسية التي تربط البلدة مع منطقتي مرجعيون وجزين بالحجارة والعوائق امام مخفر مشغرة ومدرسة الراهبات والمهنية، وذلك على خلفية توقيف الحاج موسى شرف وأحد اصحاب الكسارات في جبل ميدون، عند الطرف الجنوبي للبقاع الغربي، وما تخللها من مواجهات بين قوى الامن ومالكي الشاحنات والكسارات وسقط نتيجتها عدد من الجرحى.

النائب نصرالله
عضو كتلة التنمية والتحرير النائب محمد نصرالله
  • نصرالله

وقال عضو كتلة التنمية والتحرير النائب محمد نصرالله ” نحن اليوم نعيش حربا اميركية ـ اسرائيلية علينا ولكنها من نوع اخر، حرب ادواتها الاقتصاد والاجتماع وتسمى الحرب الناعمة، يستخدم فيها اسلحة اكثر ضراوة من استخدام الاسلحة، جبهتا هذه الحرب اسرائيل والفاسدين في لبنان، المفسدون والسارقون والناهبون في لبنان هم جبهة واحدة مع اسرائيل ضد جبهة الايمان والاخلاص وحماية الوطن”.

كلام النائب نصرالله خلال عشاء أقامه رجل الأعمال الحاج موسى شرف بعد الإفراج عنه، في “مجمّع المرام السياحي” في مشغرة في البقاع الغربي، بحضور حشدٍ من قيادة حركة أمل وأصحاب الشاحنات والمقالع والكسارات في المنطقة.

وقال النائب نصرالله ، “متى لم تكن امل معكم والى جانبكم وخلفكم وامامكم وعلى يمينكم وشمالكم، فمعكم دائما وابدا، لم ولن نتخلف على الاطلاق، منذ انطلاقتنا على ايدي امامنا العظيم السيد موسى الصدر، وحملنا هم المحرومين بعنوان “حركة المحرومين”، فحملنا هم الدفاع عن الوطن بعنوان “افواج المقاومة اللبنانية امل”، وقدمنا ارتالا وارتالا من الشهداء والجرحى ولم نتخلف يوما ان نكون معكم وامامكم ولن نتخلف.

أقرأ أيضاً:

اعتداء على الطبيب فرحات وطاقم طبي ومسعفي الصليب الأحمر ومستشفى راشيا اكتفى ببيان

اضاف، الدولار لامس العشرة آلاف ثم هبط ثلاثة الاف وانشاء الله ان لا تكون لعبة صرافين ليعاود القفز فوق العشرة الاف ليرة، فالدولار لعبة راسور يضغطوه ثم يطير.

واضاف، ان انتصار لبنان الاول على اسرائيل سنة 1985 لم يكن يراه الكثير من اللبنانيين والعالم، واستمرت المواجهة مع العدو الاسرائيلي، وكانت افواج المقاومة اللبنانية امل ودخل معها الاخوة في حزب الله حتى انهم تفوقوا على حركة امل في المقاومة، وبقية بندقيتي امل وحزب الله متعانقتين في مواجهة العدو الاسرائيلي وكان التحرير الثاني والانتصار على العدو الاسرائيلي عام 2000.

فطرد العدو الاسرائيلي وبقي جزء محتل من لبنان “مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والغجر”.

    اضاف، لا يفوتني انه اشعل في لبنان حرب اهلية عام 1975 وصفها الامام الصدر انذاك حرب اسرائيلية في اسبابها ونتائجها، الى ان تدخلت اسرائيل في الانتخابات الرئاسية اللبنانية سنة 1982 وفرضت على لبنان اتفاق الـ17 ايار، وتمكن لبنان في الـ6 من شباط من اسقاطه باقل من سنة واحدة، وفي الـ5 من نيسان عقد مجلس النواب تحا ضغط نبيه بري وحركة امل والمقاومة اللبنانية والغي اتفاق 17 ايار ولقنت اسرائيل حجرا لن تنساه ابداً، وتكررت المحاولة في 2006 وكانت المقاومة يالمرصاد ولم يكن احد في هذا العالم وفي لبنان، غيرنا، اهل المقاومة وابناؤها لاسينا في حركة امل وحزب الله والقوى الوطنية اللبنانية الشريفة، لم يتخل احد في العالم اننا سنكسب المعركة، وكانت حربا ضروسا بكل المعايير والمقاييس وربحنا الحرب.

    وقال النائب نصرالله نحن في جحيم المعركة، عبر سيناريوهات ثلاث: في الـ2018 رفع الفائدة على الدولار، فجمع اللبنانيون دولاراتهم في المصارف املا بالحصول على الفائدة، والثاني في العام 2019 اخرجت الدولارات من لبنان بكميات كبيرة، والثالث انزل الناس الى الشارع في 17 تشرين تحت عنوان “محاربة الفساد” وبعد اسبوعين اقفلت المصارف وبعد اسابيع ثلاث من اقفالها فتحت المصارف بتقنين اعادة الودائع الى اللبنانيين ثم اوقفت من اجل جعل الناس اكثر حاجة وانزالهم الى الشارع بهدف الضغط واسقاط الحكم في لبنان وصولا لطاولة حوار ناتي اليها ومعنا سلاحنا ونفطنا وغازنا لنسلمها، ومعنا حدودنا الدولية مع الشقيقة سوريا وفلسطين المحتلة لنسلمها لقوات الامم المتحدة، ومعنا كرامتنا لنتنازل عنها بالمجان وهذا “لن ولم يكون ولن ولم يتحقق”.

    أقرأ أيضاً:

    فضل الله: أموال الناس من أهم الثوابت

    وختم النائب محمد نصرالله “كما لم يتوقع هذا العالم الانتصار في الـ2006 وغيرها من الانتصارات على العدو الاسرائيلي واسقطنا اتفاق الـ17 ايار واليوم اقول لكم بكل ثقة كثقتي بلا اله الا الله “سوف نخرج من هذه الحرب المشنة علينا اقتصاديا واجتماعيا منتصرون منتصرون منتصرون باذن الله”، ومع كل انتصار هناك اثمان، ومعركتنا فيها خسائر، وما الانتحار الذي شهدناه مؤخرا قتلا بسلاح الفساد واللصوص وادى الى سرقة اموال وحقوق الناس في هذا البلد والفاسدين واللصوص هما في صف العدو الاسرائيلي.

    مطالبا الدولة بمعالجة اوضاع الناس واصحاب الحقوق ومنها حقوق اصحاب الشاحنات والمصالح في المنطقة.

    رجل الأعمال الحاج موسى شرف
    رجل الأعمال الحاج موسى شرف
    • شرف

    بدوره رجل الأعمال الحاج موسى شرف بعد توجيه الشكر الى اصحاب الشاحنات والكسارات الذين دعموه وساندوه وعدهم “ساكون امامكم ومعكم في الطريق اذا تكررت حادثة المداهمات والتوقيفات”، واضاف، “طلعت ان الراس المدبر والمحرك لكم على الطرقات، ومن الان: انا سأحرككم واكون معكم امام وزارات الداخلية والبيئة وامام القصر الجمهوري”.

    وختم، صحيح ان القوى الامنية اخوتنا واولادنا ولا مشكلة معهم، مشكلتنا مع الدولة، طالبا من الدولة الترخيص للمقالع والكسارات واعطاء نمر للكميونات، زتوجه الى الدولة بالقول: لسنا مافيات ولا قطاع طرق ولا تجار مخدرات”، نحن اصحاب حقوق كسارات وكميونات يعتاش منها مئات العائلات.

    • الحرشي

    بدوره أمِلَ القاضي الشيخ اسدالله الحرشي الا نكون مقبلين على ازمات وجوع في مجتمعاتنا طالما توحدنا وتآلفنا وتآخينا طالما فينا رجال اصحاب همم يستطيعون جمع الناس على المحبة والتالف والتكافل فيما بيننا.

    واضاف، الحاج موسى شرف نتمنى له كل خير وصلاح وعمل مقبول، تحدثت معه حول الاوضاع الاقتصادية التي نعيشها وكيفية الخروج منها وانقاذ الوضع، فمنطقتنا تاريخها معروف “محرومة”، لا وظيفة ولا عيش كريم كما يجب ولا سفر ولا.. ولا.. ولا، فكانت مشاريع الحاج موسى شرف تشكل الحفاظ على بعض ماء الوجه للمنطقة واهلها، خاصة في ميدون ويحمر (في اشارة منه للكسارات)، وهذا ما وفق اليه، بسياسة وكلمة وموقف.

    وقال، لقد جمعتنا مناسبة اللقاء بالحاج موسى شرف من اجل تهنئته بالسلامة (الافراج عنه) وتقديم الدعم له، فنحن نرايد اشخاصا امثاله.

    وتابع، لا نريد ان نتبلى الدولة ونقف في وجهها، بل نريد ان تعدل الدولة فينا ومعنا، فاليوم جميع الاسر محجوزة في بيوتها وقراها، فيوميا يطرق ابوابنا العشرات من المحتاجين، فالجوع والفقر بدءا، فلا نريد القضاء على بصيص النور فينا (اشارة الى شرف) ونوقف مصالحنا (الكسارات) في هذه المنطقة فعلى الدنيا السلام، متسائلا اين الدولة؟، فنحن نريدها وندعمها وتقضي على كل الفساد في لبنان، لكن لا نريدها في الوقت نفسه ان تأخذ قرارات مؤذية، فبدلاً من ان تكرم الدولة الحاج موسى شرف على عمله الجيد في المنطقة تقوم وتوقفه، فهذا امر غير صحيح، مقدما الشكر لكل شاب وعائلة وقفوا الى جانب الحاج شرف (اشارة الى الذين تضامنو وقطعو الطرقات) ومصالحه (الكسارات).

    أقرأ أيضاً:

    فضل الله: أموال الناس من أهم الثوابت

    الحرشي وجه الشكر الشكر الى الرئيس بري قائلاً: لا بد ان اوجه الشكر الى الرئيس النبيه وكل انسان يقف الى جانبه حيث رؤياه، الرؤيا الصحيحة السليمة التي نحتاجها في كل وقت، فهو صمام الامان للبنان بكل فئاته واطيافه وطوائفه ومذاهبه واحزابه، ونحن نشعر بأننا امان في كل وقت وضرف، وهو معنا في كل وقت وضرف، لا نبالي بالمواقف التي نأخذها في هذه الاجواء.

    ليختم الشيخ اسدالله الحرشي مرحبا بالنائب محمد نصرالله الذي نرغب منه المؤازرة والمواقف الصحيحة للمنطقة.

    • جمول

    وكانت كلمة باسم سائق الشاحنات سعيد جمول اكد فيها ان ما يجري من قبل القوى الامنية ضد اصحاب الشاحنات والكسارات هو شكل من اشكال الحصار على المقاومة وبيئة المقاومة، بدليل ان جميع الشاحنات تعمل على كافة الاراضي اللبنانية باستثناء منطقة الجنوب.

    ليختم سعيد جمول لقد كسرنا حاجز الخوف، متوجها الى الدولة بانصافهم.

    الوسوم
    اظهر المزيد
    زر الذهاب إلى الأعلى
    إغلاق
    إغلاق
    %d مدونون معجبون بهذه: