الى أمي – بقلم مريم شلهوب

جاء الربيع بعيده فشجانى وإلىّ أهدى أعذب الألحانِ
ألحان عيد الأم عيد حبيبتى
فانسابت الذكرى على وجدانى
أتذكر اليد الرحيمة حينما
مُدّت لتمحوَ كل ما أشقانى
أتذكر الصدر الحنون يضمنى
بمودة ومحبةٍ دعوانى
أتذكر الأم العزيزة كيف لى
أنسى الحبيبة رمز كل حنان
من ينكر التعب الذى قاسته فى
أيامنا الأولى بكل تفانى
وهناً على وهن سنيناً ما اشتكت
يوماً ولا كانت لذاك تعانى
من ذا الذى ينسى أيادى فضلها
من ذا سيعصى دعوة الرحمن
“وقضى ووصينا ولا تنهرهما”
من ذا سينكر جنة الرحمن
إذ تحت قدميها الجنان وكم بها
أوصى الرسول بهديه النورانى
أنا لست أنسى فضلك يا أمُ بل
سأظل أذكره بدون توانى
يشدو به قلبى وأفخر كلما
ذكروا الأمومة لى بأى مكان
لازلت أذكر كل ما علمتنى
وغرست فى روحى من الإيمان
أسقيتنى ماء الكرامة ما انحنى
رأسى سوى للواحد الديان
علمتنى يا أمى كيف يكون لى
صوت بلا حقد ولا بهتان
علمتنى أن الحياة جميلة
وجمالها بالود والإحسان
وكمالها بالصدق والحب الذى
هو منحة الرحمن للإنسان
فالشكر كل الشكر أهديه لك
يا أم من روحى ومن وجدانى
أماهُ يا أمى ويا ماما التى
بالقلب ذكراها وفوق لسانى
أهديك خير تحية ممزوجة
بشذى عطور الفل والريحان

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى