اليابانية أوساكا تفوز بالنهائي وتحرز رابع ألقابها في البطولات الأربع الكبرى

نشرت في:

أحرزت اليابانية ناومي أوساكا المصنفة ثالثة عالميا، لقبها الرابع في كرة المضرب، بعد فوزها المستحق في نهائي بطولة أستراليا المفتوحة على الأمريكية جنيفر برايدي 6-4 و6-3 في مباراة دامت 77 دقيقة السبت ودارت وسط حضور جماهيري في ملبورن. وأصبحت اليابانية أول لاعبة منذ اليوغوسلافية-الأمريكية مونيكا سيليش تفوز بأول أربع مباريات نهائية في بطولات الغراند سلام شاركت بها.

حصدت اليابانية ناومي أوساكا لقب بطولة أستراليا المفتوحة للتنس إثر فوزها في المباراة النهائية السبت على الأمريكية جنيفر برايدي بمجموعتين نظيفتين 6-4 و6-3 على ملعب رود ليفر أرينا بمدينة ملبورن.

   وهذا التتويج الثاني لأوساكا (23 عاما) في أستراليا بعد 2019، علما بأنها توجت أيضا بلقبي فلاشينغ ميدوز الأمريكية في 2018 و2020.

   وأصبحت اليابانية أول لاعبة منذ اليوغوسلافية-الأمريكية مونيكا سيليش (1990-1991) تفوز بأول أربع مباريات نهائية في بطولات الغراند سلام شاركت بها.

   وسترتقي المصنفة أولى عالميا سابقا، الاثنين إلى المركز الثاني وبرايدي إلى الثالث عشر. ومنذ تتويجها بلقبها الأول على حساب الأمريكية المخضرمة سيرينا وليامس، أحرزت أوساكا نصف الألقاب في البطولات الكبرى التي شاركت فيها.

   في المقابل، حققت برايدي، المصنفة 24 عالميا، أفضل نتيجة في مشوارها، بعد أن بلغت نصف نهائي فلاشينغ ميدوز 2020 وخسرت أمام أوساكا بالذات بثلاث مجموعات في مواجهة حماسية.

   توجهت أوساكا، الرياضية الأعلى دخلا في العالم، إلى برايدي “لعبنا في نصف نهائي الولايات المتحدة المفتوحة قبل أشهر قليلة، وقلت للجميع أنك ستكونين مشكلة”.

   تابعت اللاعبة التي أنقذت كرتين حاسمتين أمام الإسبانية غاربينيي موغوروسا في الدور الرابع وكانت على شفير الخروج “وكنت محقة. مشاهدة تطورك كان رائعا في الأشهر القليلة الماضية”.

   وكانت برايدي (25 عاما)، الفائزة بلقب وحيد في مسيرتها الاحترافية، كبرت وهي تواجه أوساكا في دورات محلية للناشئات في فلوريدا، وقد وعدت نفسها بمنع خصمتها من فرض أسلوبها.

فوز مستحق

   لكن المدرعة اليابانية سيطرت على المباراة خصوصا المجموعة الثانية، دون أن تقدم أفضل مستوياتها، لتحقق اللقب أمام ألوف الجماهير العائدة نسبيا إلى المدرجات بعد انتهاء فترة إغلاق ضمن البطولة دامت خمسة أيام خوفا من تفشي فيروس كورونا.

   وعبرت أوساكا عن شعور الفوز قائلة “بكل بساطة أنا أعيش أحلامي… أرتجف دوما (في نهاية المباريات). أشكر الله للحصول على ثلاث فرص لحسم المباراة”. أضافت “أقارب كل بطولة بجدية. أريد فقط أن أكون متماسكة وهذا هدفي الرئيس هذه السنة”، مكررة رغبتها بخوض الألعاب الأولمبية على أرضها الصيف المقبل “الجميع يعرف أنني أرغب بخوض الأولمبياد مذ كنت صغيرة”.

   وعن طريقة احتفالها، قالت “ربما سأذهب لمشاهدة بعض الصور المتحركة.. ربما (أكل) البيتزا.. وأذهب للنوم”.

   وكانت أوساكا التي لم تخسر أي مباراة بعد تجاوزها الدور الرابع في البطولات الكبرى، أقصت المخضرمة سيرينا وليامس في نصف النهائي بفوزها 6-3 و6-4 لتنهي محاولة أخرى للأمريكية في مسعاها لمعادلة الرقم القياسي المطلق في عدد البطولات الكبرى لدى السيدات (24) المسجل باسم الأسترالية مارغاريت كورت.

   أما برايدي، فخاضت البطولة بعد أن خضعت عند وصولها إلى أستراليا لحجر صحي لمدة 14 يوما، حيث لم تتمكن من الخروج من غرفتها للتدرب في حين حصل لاعبون ولاعبات آخرون على فرصة الخروج لبضع ساعات من أجل التمارين.

   لم تواجه اللاعبة التي لم تحب كرة المضرب قبل دخولها الكلية، في طريقها إلى النهائي أي لاعبة أعلى منها في التصنيف، بعد خروج كل من مواطنتها صوفيا كينين حاملة اللقب والرابعة عالميا والأسترالية آشلي بارتي الأولى عالميا اللتين أوقعتهما القرعة في مسارها.

  وقالت اللاعبة الأمريكية أنها تنتمي لفئة أفضل اللاعبات في العالم “أعتقد أنني أنتمي لهذا المستوى. الفوز ببطولة غراند سلام ممكن. هو في المتناول”. تابعت “بالطبع كنت عصبية ولم تصب الأمور في مصلحتي، لكن بعد الخروج من الملعب شعرت بأن الأمور طبيعية”.

فرانس24/ أ ف ب

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى