اول تعليق للأسيرة السورية نهال المقت بعد تحريرها

العالم – سوريا

وقالت المقت خلال لقاء مع “الإخبارية” السورية عبر السكايب إنه : بعد حكم من قوات ‏الاحتلال بثلاثة أعوام (مع وقف التنفيذ)، كان علي أن أكون تحت المراقبة لمدة عام ‏مع الأشغال لمدة 6 أشهر، تم تمديدها إلى 8 أشهر.‏

وأضافت، “خلال عام المراقبة كانت قوات الاحتلال الإسرائيلي تقوم باستدعائي ‏بأي وقت يريدونه، وأينما أكون.. وقد كنت خاضعة لمنع كامل من الظهور على ‏وسائل الإعلام”.‏

وأشارت الأسيرة المحررة إلى تفاصيل خضوعها للتحقيق باستمرار قائلة: “كان ‏علي يومياً أن أنزل من الخامسة صباحاً إلى فلسطين المحتلة، لليضعوني في منزل ‏مغلق تماماً ومكون من 3 طوابق ويتم التحقيق معي من قبل قوات الاحتلال ‏الإسرائيلي قبل أن أعود إلى البيت”.‏

وأوضحت نهال المقت شقيقة الاسير المحرر صدقي المقت أنه “تم تحريري من كل ‏ذلك دون أي قيد أو شرط بفضل القيادة السورية الحكيمة”.‏

ووجهت تحية لـ”الجيش العربي السوري والشكر الكبير للرئيس الأسد على ‏وضعهم قضية الأسرى في سجون المحتل في أولى أولياتهم، وخصوصاً في ظل ‏الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن .. وعقبى لحرية كل الأسرى وحرية الجولان ‏العربي السوري المحتل”. ‏

وكانت وكالة “سانا ” أفادت أنه تم العمل على تحرير مواطنين سوريين من معتقلات الاحتلال الإسرائيلي عبر وساطة روسية، وهم نهال المقت وذياب قهموز الأسير السوري من أبناء الجولان السوري المحتل في عملية تبادل يتم خلالها إطلاق سراح فتاة إسرائيلية دخلت إلى الأراضي السورية منطقة القنيطرة بطريق الخطأ وتم اعتقالها من قبل الجهات المختصة السورية.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى